أخبــار محلية

الإثنين,21 أكتوبر, 2019
جبال القصرين: القيادات الجزائرية في تنظيم القاعدة تسقط تباعا

تواصل المؤسسة سلسلة نجاحاتها في مكافحة الارهاب والتصدي له والذود عن حرمة الوطن، وقد تمكّنت قوات من الحرس والجيش الوطنيين في عملية استباقية من القضاء على عنصر إرهابي يوم أمس بجبل السيف بالقصرين، وهو الجزائري “مراد بن حمادي الشايب” المُكنى بـ “عوف أبو المهاجر” وشقيق الإرهابي “لقمان أبو صخر” الذي تم القضاء عليه سنة 2015.
وأفادت وزارة الداخلية في بلاغ لها بأنّ هذا الإرهابي يعتبر من أخطر القيادات وأكثرها دموية مبيّنة أنّه شارك في عديد العمليات التي استهدفت الوحدات الأمنية والعسكرية بتونس منذ سنة 2013.
وذكرت الوزارة بأن أهم هذه العمليات الإرهابيّة تتمثّل في عملية سيدي علي بن عون (سنة 2013)، عملية هنشير التلة 1 (سنة 2013)، عملية الهجوم على منزل وزير الداخلية الأسبق (سنة2014)، عملية هنشير التلة 2 (سنة 2014)، استهداف دورية عسكرية بجبال ورغة ولاية الكاف (سنة 2014)، استهداف دورية عسكرية بنبر ولاية الكاف (سنة 2014)، استهداف دورية تابعة للحرس الوطني ببولعابة ولاية القصرين (سنة 2015)، كمين لتشكيلتين عسكريتين بجبل مغيلة ( أفريل ونوفمبر 2015)، استهداف مدرعة عسكرية بجبل سمامة (سنة 2016)، عملية تصفية المواطن “الامجد القريري” واستشهاده (سنة 2018)، استهداف مدرعة عسكرية (سنة 2019)، إضافة إلى قيامه بزرع الألغام بجبال ولاية القصرين ومداهمة المنازل المتاخمة لجبال هذه المنطقة والاستيلاء على المؤونة.
تجدر الاشارة الى أن العميد مختار بن نصر قد أكد في تصريح سابق أن الانتصار على الارهاب يعود لليقظة المواطنية والعمل الدؤوب منذ اشهر للوحدات الامنية في انسجام كبير للقضاء على هذه العناصر، مشيرا إلى أن الأمن مستقر و أن اليقظة الأمنية في اوجها وأن العناصر الإرهابية سيتم القضاء عليها تباعا.