الاقتصاد

الإثنين,8 يوليو, 2019
توقيع إتفاقية هبة من البنك العالمي بقيمة 2,1 مليون دولار لدعم مسار اللامركزية

وقّع وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، زياد العذاري، الاثنين، بتونس، اتفاقية هبة بقيمة 128ر2 مليون دولار أمريكي (أي ما يعادل 125ر6 مليون دينار) مع مديرة منطقة المغرب العربي ومالطا والشرق الأوسط للبنك العالمي، فرونسواز ماري نيلي.

وسيتم إسناد هذه الهبة، التي تمتد على 12 شهرا، عن طريق صندوق الدعم “مساندة” الذي يسيره ويديره البنك الدولي ويساهم في تمويله كل من سويسرا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وأبرز العذاري، خلال حفل توقيع الاتفاقية، بمقر الوزارة، أن “هذه الهبة تهدف إلى دعم جهود الدولة التونسية في تفعيل مسار اللامركزية المنصوص عليه في الدستور عن طريق دعم مؤسساتي لجملة من الهياكل المركزية والمحلية لتوفير الظروف الملائمة لها حتى يتسنى لها الاضطلاع بالمهام الموكولة لها.

وتابع الوزير قوله “يتمثل هذا الدعم المؤسساتي في اقتناء معدات مكتبية وإعلامية لفائدة جملة من الهياكل العمومية المركزية على غرار صندوق القروض ومساعدة الجماعات المحلية ومحكمة المحاسبات والهيئة العامة لمراقبة المصالح العمومية وعدد من المصالح العمومية والبلديات خاصة منا الجديدة وعددها 86”.

وأوضح العذاري أن هذا الدعم سيمكن من تمويل المشاريع الحقيقية وذات التأثير الهام على مستوى التنمية المحلية وتعزيز سياسة القرب بين هياكل الدولة والمواطنين وتحسين جودة الخدمات في الجهات.

وأعلن عن استعداد البنك العالمي لانجاز المرحلة الثانية من برنامج التنمية الحضرية والحوكمة المحلية قصد تعزيز القدرات المؤسساتية للجمعات المحلية وتحسين خدمات البنية التحتية للبلديات في المناطق المعوزة.

وقالت فرانسواز ماري نيلي، بدورها “يشجع البنك العالمي في دعمه للامركزية في تونس على اتباع المبدأ التشاركي مع المواطنين لتحديد احتياجاتهم التنموية لتنفيذ مشاريع أكثر واقعية”.