أخبــار محلية

السبت,9 نوفمبر, 2019
توزر: احتفالات المولد النبوي تشمل جميع مدن الجريد ومهرجان مولدي في دورته الأولى بالجامع

عاشت مدن الجريد ليلة المولد النبوي الشريف مظاهر احتفالية متنوعة توزعت بين الاحتفالات الدينية في المساجد والجوامع وبين الاحتفالات الجماهيرية كان أبرزها اختتام المهرجان المولدي في دورته الاولى بالجامع الكبير في بلاد الحضر بمدينة توزر تحت شعار “ألف شمعة” وفيه استحضار لعادات ضاربة في القدم بمنطقة بلاد الحضر واحيائها بهذه المناسبة.
وبين المشرف على التظاهرة حسان الغريغري أن احتفالات المولد النبوي في المنطقة عريقة، وتهدف التظاهرة الى التعريف بها إذ بقيت المنطقة دون سواها من مناطق الجريد الأخرى تحتفل بالمولد بإشعال الشموع التي ترمز الى أنوار الرسول الكريم، وانشاد قصيدة “البردة” في مدح الرسول وسكان المنطقة يجوبون الشوارع مرفوقين بزغاريد النساء والاطفال.
وكما شهدت التظاهرة اشعال نحو 3000 شمعة في ساحة الجامع الكبير وفي محيطه الخارجي وشوارع المنطقة بحضور جماهيري غفير، مما أضفى بعدا احتفاليا لفت أنظار زوار المنطقة، فيما تضمن البرنامج مدائح وأذكار بمشاركة فرق صوفية من توزر ونفطة والمحاسن، وذلك على التوالي أيام 5 و6 و7 نوفمبر، لافتا الى أن التظاهرة ستتحول الى مهرجان مولدي أكبر بفقرات أخرى في السنوات القادمة.
وكان الموكب الرسمي للمولد النبوي قد أقيم في الزاوية القادرية بمدينة توزر التي استقبلت أعدادا هامة من الزوار من الولايات المجاورة بإنشاد قصائد في مدح الرسول الاكرم وختم القرآن الكريم والحديث النبوي وأحيت مجموعة من المتطوعين في منطقة زاوية العرب بمدينة دقاش هذه الليلة بتظاهرة احتفالية في محيط جامع سيدي بوناب تضمنت تقديم مأكولات تقليدية أهمها العصيدة المعدة بأشكال متنوعة، الى جانب احياء ليلة المولد بسهرة صوفية قدمت خلالها فرقة سيدي بوعلي السني بنفطة مجموعة من المدائح والاذكار فضلا عن تنشيط وجوائز للأطفال.
وفي منطقة بوهلال من معتمدية دقاش، تم تنظيم تظاهرة بعنوان “أنوار المصطفى” تضمنت تلاوة للقرآن الكريم في جامع البلدة وابتهالات ومدائح وأذكار واستحضار صفات الرسول الكريم.