وطني عربي سياسي

السبت,20 يوليو, 2019
تورّط في تصفية 120 مواطنا: هاني بن بريك.. عون الإمارات لتصفية خصومها في اليمن

جدل واسع في اليمن أثاره هاني بن بريك المدعوم من الإمارات بعد أنّ وجهت له تهمة تصفية 30 داعية ليردّ أنّه سيستمرّ في تصفية من وصفهم بالإرهابيين مؤكّدا أن بوصلة التصفيات ستطال هذه المرّة حزب الإصلاح.

ويأتي ذلك بعد أن توالت الدعوات الحقوقية والمطالبات بفتح تحقيق بشأن القرائن التي كشفت عنها محاضر تحقيقات النيابة العامة في عدن حول هذا الشخص.

وتحدثت المحاضر عن تورط بن بريك بالتخطيط لجرائم اغتيالات أدت لمقتل أكثر من 120 مواطنا لأسباب سياسية الفترة من 2015 إلى 2018 بينهم شخصيات اجتماعية وخطباء وضباط موالون للسلطة الشرعية في عدن ومدن أخرى، وفقا لمنظمة سام للحقوق والحريات التي مقرها جنيف.

وفي إطار البحث عن خلفية شخصية بن بريك المثيرة للجدل ودوافعه وعلاقته بالإمارات وكيف استطاع أن يصبح الرجل الأول باليمن لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

ومع اندلاع حرب اليمن عام 2015 بدأ بن بريك بالتواصل مع التحالف السعودي الإماراتي، وأصبح لديه خطوط ارتباط مباشرة مع المخابرات الإماراتية حيث أوكلت إليه مهمة تصفية الأشخاص الذين تصنفهم على أنهم يتبعون جماعة الإخوان المسلمين في عدن واليمن، وأيضا الشخصيات المناهضة لأبو ظبي.

وكشفت محاضر تحقيقات النيابة العامة في عدن بأن بن بريك نائب رئيس “المجلس الانتقالي الجنوبي” يقف وراء تصفية ثلاثين داعية في عدن، وكان أبرزهم الشيخ سمحان الراوي الذي قالت النيابة إنه قتل بمسدس حصل عليه القتلة التابعون للحزام الأمني من بن بريك شخصياً وذلك أثناء اجتماعهم معه وضباط إماراتيين.

وفي ذات الوقت الذي دعت فيه منظمة سام للحقوق والحريات كلاً من الحكومة ولجان التحقيق الأممية لفتح تحقيق بشأن مساهمة بن بريك بجرائم الاغتيالات، قال ضابط التحقيقات بالمنظمة موسى النمراني إنه بالرغم من ورود اسم بن بريك في محاضر التحقيقات الخاصة بقضية الراوي فإن النيابة سارت في الإجراءات دون أن تأمر بالتحقيق مع بن بريك أو تطلبه لأخذ أقواله فيما نسب إليه على لسان المتهمين، وهو دليل على عدم سلامة إجراءات التحقيق.

ونشأ بن بريك داخل ما يعرف بالتيار السلفي المدخلي حيث بدأ دراسته في مركز دماج بمحافظة صعدة التابع للشيخ السلفي المعروف مقبل الوادعي، قبل أن يرتبط بمدارس ربيع المدخلي وهو أحد شيوخ السلفية بالسعودية.

ارتبط بن بريك عقب ذلك بالمخابرات السعودية وكان ضمن أحد أعضاء لجان المناصحة حيث كان يحضر مع تلك اللجان في منطقة شرورة الحدودية مع اليمن، وغالبا ما كان يعقد اجتماعات ولقاءات مع جهاديين يتبعون تنظيم القاعدة.