أخبــار محلية

الأربعاء,23 أغسطس, 2017
تواصل إغلاق معبر رأس جدير يثير استياء متساكني بن قردان و يهدد بإنفجار الوضع في الأيام القليلة القادمة !

تعتمد منطقة الجنوب الشرقي في تونس ” بن قردان ” إلى حد بعيد على التجارة مع ليبيا، وقد كان لإغلاق الحدود في الفترات الماضية تداعيات سلبية على الاقتصاد المحلي بحكم الدور الذي يضطلع به معبر رأس الجديد كمساهم اول في تدفق السلع التونسية باتجاه ليبيا ،ما جعل ليبيا الشريك الاقتصادي الأول لتونس عربيا والخامس عالميا بفضل تطور المبادلات التجارية والسياحة والاستثمارات.

يعد المعبر الحدودي بين تونس و ليبيا ” معبر رأس جدير” ، البوابة الرئيسية المشتركة بين البلدين إلى جانب معبر الذهيبة وازن. وشكل إضافة إلى دوره في تنشيط الحركة التجارية مصدر رزق لمنطقة بن قردان التي يعيش سكانها على التجارة الموازية كبديل لكابوس البطالة .

و ردا على ما اعتبروه “تواصل التضييق عليهم من الجانب الليبي عند ممارسة نشاطهم التجاري وغلق المعبر أمامهم مع سوء معاملتهم واستفحال ظاهرة الرشوة” نفذ عدد من تجار بن قردان بمدنين ، الاثنين، وقفة احتجاجية،بالقرب من معبر رأس جدير الحدودي على مستوى ما يسمى بـ”القيتون” وذلك بمساندة عدد من مكونات المجتمع المدني.

ويهدد المحتجون، بالتصعيد وإيقاف حركة تنقل الليبيين شأن التونسيين وغلق الطريق المؤدية إلى المعبر.

و يؤكد احد التجار هناك ، أن حالة من الاحتقان تميز الوضع ببن قردان وهم ما يؤشر إلى إمكانية انفجاره في قادم الأيام إذا ما تواصلت نفس الظروف، خاصة أمام افتقاد المنطقة لبدائل تنموية تغني أبناءها عن مشقة التحول إلى القطر الليبي لتعاطي التجارة في ظروف اعتبرها لا ترتقي الى المستوى الادنى، وفق تعبيره.

في المقابل، بيّن مصدر أمني أن الحركة عبر المعبر من الجانب الليبي مقتصرة على دخول وخروج الليبيين فيما لا يمكن للتونسيين سوى العودة وذلك بسبب توقف منظومة الأجانب.

يشار الى أن اضطراب الحركة عبر المعبر أثار استياء وتململ متساكني بن قردان ليتم، يوم أمس، غلق الطريق بين بن قردان ورأس جدير.

يشار الى أن اضطراب الحركة عبر المعبر أثار استياء وتململ متساكني بن قردان ليتم، يوم الأحد، غلق الطريق بين بن قردان ورأس جدير.

و يتبادل الجانبان الليبي والتونسي إغلاق معبر رأس جدير لفترات متفاوتة خلال السنوات الأخيرة، لأسباب تتعلق بالأمن والاضطرابات المستمرة في ليبيا.

و يحد رأس جدير شمالا البحر الأبيض المتوسط، وجنوبا ملاحة البريقة في أقصى غربي ليبيا. وتعتبر مدينة بنقردان أقرب نقطة تونسية إلى رأس جدير إذ تبعد عنه حوالي 70 كلم. أما في الجانب الليبي فتعتبر مدينة أبو كماش أقرب نقطة من رأس جدير وتبعد عنه 20 كلم.