سياسة

الجمعة,12 يوليو, 2019
تعلقت به قضايا غسيل أموال وتهرب ضريبي..القروي أمام القضاء

 

تجاوز سقف طموحات نبيل القروي مجال المال والأعمال والإعلام والشهرة والعمل المدني إلى مجال السياسية حتى أن طموحه أعطاه ثقة كبرى في شخصه مكنته من الإعلان عن عزمه الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

لكن قضايا الفساد وغسل الأموال والتهرب الضريبي سرعان ما قضت على طموح رجل لطالما عمل سرا وجهرا لإدراك منصب سياسي، كما أن تعديل القانون الانتخابي استبعده قانونيا من الانتخابات الرئاسية.

وعلى إثر استبعاده سارع القروي إلى تكوين حزب سياسي أطلق عليه اسم “قلب تونس” ليخوض عبره غمار الانتخابات التشريعية، وقد التحقت به العديد من الشخصيات المعروفة كما أن لهذا الحزب حزام قوي وهو سبر الآراء الذي يجعله في صدارة الأحزاب في كل إحصائيات يقوم بها.

وعلى الرغم من نفوذ الرجل فإن القانون التونسي فوق الجميع، وقد مثل رئيس حزب قلب تونس اليوم الجمعة على الساعة الثامنة صباحا، أمام قاضي التحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي، تبعا لقرار النيابة العمومية بالقطب القضائي الإقتصادي والمالي بتوجيه مجموعة من التهم لكل الاخوين القروي من بينها غسل الأموال، وذلك بعد اجراء أبحاث اثر شكاية تقدمت بها منظمة انا يقظ ضدهما.

كما تعلقت بالقروي العديد من القضايا تجاوزت الـ 700 ملف من 4 دول، وقد أقر قاضي التحقيق بالقطب القضائي الإقتصادي والمالي مجموعة من التدابير الاحترازية في شأن الأخوين القروي، تتعلق بتحجير السفر وتجميد الاموال، وذلك منذ يوم 28 جوان الفارط.

تجدر الإشارة إلى أن نبيل القروي أطلق برنامج “خليل تونس” ذي الصبغة الخيرية منذ سنة 2016، وقد كسب من خلاله قلوب المحتاجين والفقراء.
ولئن استحسن هذا البرنامج الكثيرون فإنه واجه انتقادات واسعة بعد التفطن الى انه استعمل حملة انتخابية سابقة لأوانها وهو ما دفع “الهايكا” لتسليط عقوبة على البرنامج في أكثر من مرّة.