كتّاب

الثلاثاء,25 أغسطس, 2015
تزوج تونسية .. لن تندم !

الشاهد_“ما المرأة إلّا الأفق الذي تشرق منه شمس السعادة على هذا الكون فتنير ظلمته , و البريد الذي يحمل على يده نعمة الخالق إلى المخلوق” , و كأنّي بالمنفلوطي ههنا يقصد بدُرَرِهِ هذه المرأةَ التونسية دون سواها ..

ما هذا الوجوم الذي اعتَرَاك؟؟! صدقًا, انا اعني ما أقول !! و لن أتراجع عمّا قلت و ما سأقول قيد أنملة ؛ المرأة التونسيًة ”للّات النّسا” , و سأبرهن لك ذلك ..

كانطلاقة, دعني أذكّرك, أيَا رعاك الله, بأهمّ طبع تختصّ به المرأة عامّة ألا و هو ”التذمّر” ! هاه , تَصْدقُنِي القول؟! ماذا لو أبشّرك , أيّا سعيد الحظّ, بأنّ التونسية هي المرأة الوحيدة إطلاقا , التي حُصّنت ضدّ هذا الدّاء منذ نعومة مخالبها , عفوا, أقصد أظافرها , فتجدها راضية خانعة راكعة , لا تردّ لك طلبا و لا ترفض لك أمرا ..!

ألَا تصدّقني؟! طيّب, ماذا لو أحدّثك عن حنانها و حنوّها ؟! هاه انفرجت أساريرك سيّدي؟؟ جيّد جيّد, أنصت إذن ؛ أيَا حَسَنَ الطّالع, ألا إنّ القرطاجنّيّة هي نبع الرقّة و الطّيبة ! آه واللّه! فلنذكر مثالا بسيطا من أكثر مواقفها حنّيّة و مراعاة لمشاعر بعلها ؛ عندما يغضب السيّد الموقّر فيهيج و يميج و لا يميّز الأبيض من الأسود, من حنكتها و حكمتها و حسن تدبيرها , هي لا تحنق و تنغمس في اللّغط كما هو حاله , بل توفّر له الحيّز (مكانا و زمانا) ليجد حريته التامة و يرتاح نفسيا و جسديا , إذ تقصد منزل أهلها أسبوعين فأكثر , كي يجد الزوج المفدّى متنفّسا له فينسى همّه و غمّه و يزول ما كان .

أين تجد امرأة تحسن التدبير هكذا , يا صاح ؟! أليست بنبيهة عصرها , تالله؟!

كلّ هذا و لم أحدثك بعدُ عن حذاقتها , و كما يقال : ” الطريق إلى قلب الرجل معدته” , بناء على ذلك , أهنّئ سماحتك بأنّك ستتذوّق يوميا من ألوان الأطعمة ما رأت عينٌ و لم تَرَ ,صدّقني هي خبيرة في مثل هذه الأمور ؛ فقط نقطة بسيطة , عليك ان توفّر قدرا غير مستهان به من راتبك , و هذا أقلّ ما يمكنك فعله لِما ستنعم به من خيرات ,فهي ستتحفك كل ليلة بأحد المطاعم التي تتفنن في عرض مأكولاتها (لذّة و تسعيرة ) .. و لن ينتهي بك الشهر الإ و انت فاغرا فَاكَ .. يا لهذا الدلال الذي ستحظى به !!

أمّا بالنسبة للمصاريف , فأنت معفى من عديد المتطلبات الملزم بها جلّ الأزواج ؛ فبالنسبة لفواتير الكهرباء و المياه لن تكون ذات اعتبار مهم مادمتما ستقضيان غالب أوقاتكما خارج المنزل , سواء في العمل أو عند الأقارب و الأصدقاء , و لست ملزما بشراء الخضراوات و لا قنينة الغاز , فالمطاعم موجودة , كما سبق أن ذكرت ..
و كمكافأة لها على هذا العناء الذي أراحتك منه , هي تطلب منك فقط طلبا صغيرا , لا أظنگ جاحدا تستكثره عليها ؛ هديّة كلّ شهر تفرج بها أساريرها (لم تطلب كلّ أسبوع فهي تراعي ظروفك طبعا مادامت شريكة عمرك! يا لحنّيتها ! )

ماذكرته , سيّدي, لا يغطّي حيّزا ضئيلا ممّا تتصف به أميرةُ إفريقيّةَ المجيدة من ”خصال” لو عدّدتها خصلة خصلة لخرّ سامعي مغشيّا عليه (الله لا يجعلني جرّة ).

أخيرا و ليس آخرا ,هَاكَ مني نصيحة , و ادعُ لي بالزوج الصالح ؛تزوج تونسيّة و لن تندم ..

سوسن العويني