رياضة

الخميس,16 فبراير, 2017
بيارن مونيخ يكتسح أرسنال بخماسية والريال يقلب الطاولة على نابّولي

وضع بايرن ميونخ الألماني قدماً في الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد أن اكتسح فريق أرسنال الإنكليزي بخمسة أهداف لهدف واحد على أرض ملعب أليانز أرينا بينما قلب ريال مدريد الطاولة على ضيفه نابولي إيطاليا عندما انتصر الفريق بثلاثة أهداف لهدف بعد أن كان متأخر في النتيجة.

جاء الشوط الأول مثيراً وحماسياً بين الفريقين، إذ لم يظهر أرسنال وكأنه فريق ضعيف، بل على العكس حاول مجاراة قوة النادي “البافاري” وكان الطرف الأفضل لناحية صناعة الفرص على المرمى، في وقت استحوذ النادي “البافاري” على الكرة وصنع بعض الفرص الخجولة.

وسجّل بايرن ميونخ الهدف الأول في المباراة عن طريق الهولندي أريين روبن الذي سدد كرة رائعة في الزاوية الصعبة للحارس أوسبينا، لكن أرسنال عادل النتيجة بعد أن حصل على ركلة جزاء أهدرها سانشيز في المرة الأولى ثم تابعها في الشباك.

في الشوط الثاني قلب بايرن ميونخ المباراة رأساً على عقب واكتسح أرسنال بالطول والعرض، ليُسجل الهدف الثاني في الدقيقة 53 عن طريق ليفاندوفسكي، ثم سجل الهدف الثالث عن طريق تياغو ألكانتارا في الدقيقة 56، قبل أن يضيف تياغو مرة أخرى الهدف الرابع للنادي “البافاري”.

وتابع النادي “البافاري” ثورته في الشوط الثاني وأهدر أكثر من فرصة خطيرة كانت كفيلة برفع النتيجة ، في وقت كان أرسنال خارج نطاق الخدمة تماماً، إلى حين جاء توماس مولر وأعلن نهاية آمال أرسنال بنسبة كبيرة، عندما سجل الهدف الخامس في المباراة، لتنتهي المباراة بعد ذلك بفوز عريض ومستحق لبايرن ميونخ بخمسة أهداف نظيفة.

وفي سانتياغو برنابيو، سجل كاسيميرو هدفا من تسديدة مذهلة ليكلل انتفاضة ريال مدريد أمام ضيفه نابولي بالفوز 3-1، واكتملت الانتفاضة بتسديدة مباشرة من لاعب الوسط البرازيلي سكنت الشباك من مسافة بعيدة بعد هدفين آخرين لزميليه كريم بنزيمة وتوني كروس.

وكان نابولي قد افتتح التسجيل مبكرا عبر لورينزو أنسيني من تسديدة بعيدة باغتت الحارس كيلور نافاس.

وسيواصل ريال حامل اللقب رحلة البحث عن لقبه 12 في المسابقة عندما يحل ضيفا على نابولي في السابع من مارس المقبل في مباراة العودة.

وبات يكفي الريال -صاحب الرقم القياسي في عدة مرات الفوز بالبطولة برصيد 11 لقبا- الخسارة بفارق هدف وحيد في لقاء العودة، بينما أصبح يتعين على نابولي الفوز بفارق هدفين على الأقل في ملعبه حتى يطيح بالفريق الملكي من البطولة .