عالمي دولي

السبت,15 يوليو, 2017
بعد سنة من محاولة الإنقلاب العسكري الفاشلة في تركيا…الخارجية الأمريكيّة: نحيّي مواطني تركيا الشجعان والمخلصين

شهدت تركيا ليلة 15 جويلية 2016 محاولة فاشلة لإنقلاب عسكري مفاجئ. وبنتيجة المواجهات بين الانقلابيين ومعارضيهم التي استمرت حتى صباح يوم 16 جويلية، قتل أكثر من 240 مواطنا تركيا، وأصيب اكثر من ألفي شخص بجروح.

واتهمت السلطات التركية الداعية والسياسي المعارض المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن، بتدبير محاولة الانقلاب، وطالبت الولايات المتحدة بتسليمه، فيما نفى غولن مسؤوليته عن محاولة الانقلاب وندد بها.

و في الذكرى السنوية لمحاولة الإنقلاب الفاشلة أشادت وزارة الخارجية الأمريكية بـ”شجاعة” من تصدوا لمحاولة الانقلاب، و”دافعوا عن الديمقراطية في الشوارع”.

وجاء في بيان للخارجية الأمريكية أن “مواطني تركيا الشجعان والمخلصين من مختلف فئات المجتمع وذوي مختلف المعتقدات السياسية دافعوا عن ديمقراطيتهم ضد محاولة الانقلاب”.
وأكد البيان “تمسك الولايات المتحدة بالديمقراطية في تركيا والمؤسسات الديمقراطية، وتقدم التعازي لأصدقاء وأحباء هؤلاء الذين أصيبوا أو قتلوا خلال محاولة الانقلاب”.

وأضافت الخارجية أن الولايات المتحدة “تعبر عن امتنانها على شجاعة من خرجوا إلى الشوارع لحماية حقوق والحريات المجتمع الديمقراطي”.