سياسة

الأحد,19 أغسطس, 2018
بعد خصومة تجاوزت السنتين.. هل يعيد التحالف البرلماني الجديد الودّ بين النداء والمشروع؟

قرابة الثلاث سنوات مرت على انشقاق محسن مرزوق عن نداء تونس ومضيه في مشروعه الحزبي الجديد “حركة مشروع تونس” ، بعد صراعات طويلة بينه وبين نجل الرئيس حافظ قائد السبسي الذي تقلد منذ “مؤتمر سوسة” منصب المدير التنفيذي للحزب.

ويبدو أن مياه مرزوق و السبسي الابن عادت إلى مجاريها، مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2019، في خطوة لرص الصفوف، لاسيما بعد نتائج الانتخابات البلدية المجراة في 6ماي 2018 والتي جاءت مخيبة لآمالهما.

ولعل اعلان كل من كتلتي نداء تونس والحرة التابعة لمشروع تونس عن عزمهما تكوين تحالف برلماني مشترك بينهما، خطوة أولى نحو استعادة الود كاملا بينهما.

وكانت كلّ من كتلة نداء تونس ومشروع تونس قد أعلنتا، في بيان مشترك بينهما يوم الاربعاء 15 أوت 2018، أنه وقع الاتفاق بينهما على العمل على تكوين كتلة برلمانية بينهما ، تكون الأولى في مجلس نواب الشعب.

وذكر نصّ البيان أن “الكتلة الأولى” ستكون “صمام أمان للعملية السياسية وقوة اقتراح تتصدى لكل محاولات التوظيف السياسي للمسار التشريعي” وتكون “بمثابة القوة النيابية الضامنة للاستقرار السياسي”.

و تم الاتفاق على أن تكون هذه الكتلة مفتوحة أمام كلّ الأطراف النيابية الأخرى ، وفق نصّ البيان، وستعمل على سدّ الشّغور ثم انتخاب رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات، وتنقيح القانون الانتخابي، وتركيز المحكمة الدستورية، والمصادقة على قانون مالية يكون قاطرة فعلية لحلحلة الوضع الاقتصادي والاجتماعي مع الدفع نحو التوافق حول الإصلاحات الكبرى المستعجلة.

وفي خضمّ هذا الشأن، كان الأمين العام لحركة مشروع تونس محسن مرزوق قد أعلن اتفاق الكتلة البرلمانية لحزبه مع كتلة حركة نداء تونس على الشروع في بناء جبهة برلمانية لتنسيق المواقف داخل البرلمان.

واعتبر مرزوق ذلك “خطوة في الاتجاه الصحيح يجب أن تنفتح على قوى برلمانية تقدمية أخرى”.

وقال على حسابه على فايسبوك الأربعاء 15 أوت 2018 أن الاتفاق هو تقدم في اتجاه بناء الجبهة البرلمانية التي وقع الشروع في تأسيسها منذ أشهر ولَم تنجح لظروف سياق سياسي غير ملائم، حسب تعبيره.

وأشار أن هذه الجبهة ستعمل على تحقيق التوازن في البرلمان وتنسيق المواقف حول قضايا مركزية على جدول أعمال المجلس النيابي.

وقام مرزوق بتعديل نشريته في وقت لاحق ليوضّح أنه استعمل تعبير “كتلة” بالمعنى السياسي فقط أما قانونيًا فالأمر يتعلق بتنسيق بين الكتلتين.

وفي وقت سابق كان محسن مرزوق قد أكّد أنّ هذه الكتلة ستكون الأقوى معتبرا أنّ في إحداث هذه الكتلة، التي توفرت الآن الظروف لتكوينها، رسالة مهمّة جدّا على المستوى السياسي، لافتا إلى أنّ بناء هذه الكتلة كان مطلبا تقدم به حزبه مشروع تونس منذ حوالي ستة أو سبعة أشهر .

ويسعى مرزوق من خلال هذه الخطوة التي اتخذها كلّ من حزبه وحزب نداء تونس أن يتصدى به إلى ما وصفه بـ “تغول تام” لحركة النهضةحاليا، قائلا في هذا الخصوص رجعنا إلى مشهد 2011 و2012، معتبرا في هذا الصدد أنّ من مصلحة تونس أن لا ينفرد بحكمها أي طرف، لذلك فالبلاد في حاجة إلى كتلة وطنية عصرية قوية، وفق تعبيره.

بيد أنه استدرك في تدوينة نشرها الخميس 16 أوت الجاري نافيا أي ”نية للانصهار من جديد داخل حركة نداء تونس، بعد الانشقاق منها منذ فترة ليست بالقصيرة”.

وبين مرزوق، على صفحته بالفايسبوك، أنّ المبارة بين الحزبين تتمحور فقط حول تكوين جبهة برلمانية للتنسيق فيما بينهما بخصوص عدّة مواضيع اقتصادية ومؤسساتية واجتماعية لا غير.

كما أكّد أنّ المبادرة مفتوحة على ”باقي القوى البرلمانية حتى تكتمل ملامحها وتتحدد أهدافها بأكثر دقة وتقوم بصياغة أرضية عمل مفصّلة”.