سياسة

الخميس,12 ديسمبر, 2019
بعد تسمية مدير عام الأمن الوطني.. عماد الدائمي: التعيين تم بالقوّة للتغطية على أخطاء الشاهد

تم اليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019 تعيين المدير العام السابق للمصالح المختصة كمال القيزاني مديرا عام للأمن الوطني خلفا لرشاد بالطيب. كما تم تعيين المدير السابق لإدارة مكافحة الإرهاب توفيق السبعي مديرا عاما للمصالح المختصة.
وعلّق النائب السابق بمجلس نواب الشعب عماد الدائمي في تدوينة على حسابه على الفايس بوك بأنّه “تم في نهاية المطاف تمرير التعيين على رأس الأمن الوطني بالقوة بعد محاولات عديدة خلال ال48 ساعة الماضية”
وتابع الدائمي: تعيين في شكل فضيحة لم يسبق أن حصلت في تاريخ تونس.. رئيس حكومة تصريف أعمال يقرر تعيين موالين له قبيل مغادرته الحكم للتغطية على فترته ومواصلة حماية مصالحه ويصدر برقية تعيين.. ثم يتراجع تحت الضغط ويبقى مترددًا بين الإقدام والرجوع الى الوراء لمدة 48 ساعة.
وأضاف الدائمي أن يوسف الشاهد فرض على مدير الأمن الوطني الحالي الاستقالة و”حرّك” ملفات ضدّه حتى يحدث الفراغ ويفرض الأمر الواقع”.
وأكّد الدائمي أنه “ما لم يفهمه يوسف الشاهد وأذنابه أن المسار انطلق ولن يتوقف ولا يمكن لأي عصابة تعطيله وهذا القوس الصغير سيغلق قريبا وسيواجه كل من خالف القانون ومارس ممارسات العصابات مصيره أمام العدالة”.

وكان تعيين القيزاني منتظرا بعد أن أكّد النائب السابق بمجلس نواب الشعب عماد الدائمي في تدوينة يوم 9 ديسمبر الجاري أن رئيس الحكومة يستعد لتعيين كمال القيزاني مديرا عاما للأمن الوطني مبيّنا أنه موال ليوسف الشاهد.
وأضاف الدائمي أن هنالك رفض لهذه التعيينات صلب وزارة الداخلية موضّحا أنّ هنالك “حالة من الارتباك والوهن غير مسبوقة أدخلها يوسف الشاهد في المؤسسة الأمنية بنزوته غير المبررة التي تهدف الى السيطرة على الداخلية “.