سياسة

الأربعاء,20 سبتمبر, 2017
بعد ان إتهم الباجي قائد السبسي بالجحود ..قيادي من نداء تونس لرضا بالحاج ” الجحود صفة فيك “

إزدحمت الأحداث في شهر سبتمبر ، و إنتقلت من تحوير إلى تأجيل و مصادقة ثم رفض يتبعه تلويح ليصل إلى جدال مفتوح ، جدال يتغير أبطاله بتغير شروط اللعبة و تتباين سياقاته مع ما تفرضه المستجدات ، ومستجدات اليوم تضع رئيس الجمهورية على قائمة الأحداث !

رئيس الجمهورية الذي عودنا بزلات اللسان و بتصريحاته النارية ، لم يسلم قائد الجبهة الشعبية حمة الهمامي هذه المرة من نيرانه ، نيران كانت بالأمس “صديقة” و أصبحت اليوم ” عدوّة” بفعل التقلبات السياسية .

” فاسق” ، عبارة توجه بها رئيس الجمهورية لقائد حزب الجبهة الشعبية حمة الهمامي ، بعد أن إتهمه هذا الأخير برغبته في تغيير منظومة الحكم و للانقلاب على الثورة والدستور و توريث إبنه حافظ قائد السبسي .

و لأن الصراعات و المجادلات الكلامية في السياسة التونسية ، تقبل الشراكة و تفتح ذراعيها للمقبلين الجدد ، توسع هامش التلاسن ليشمل رضا بالحاج المنشق عن نداء تونس و رئيس الهيئة السياسية ” تونس أولا “.

و إتهم رضا بلحاج ، رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي “بالجحود” في تعليق له على ما جاء على لسان الرئيس في حوار لقناة الوطنية الاولى بخصوص الناطق باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي.

و في تعقيبه على ما أدلى به رضا بلحاج ، قال القيادي بنداء تونس ، محمد رمزي خميس ، ” رغم ان موقف رضا بالحاج موقف شخصي و يلزمه و لكن لا يجب أن ننسى أنه هو تحديدا كان جاحدا مع رئيس الجمهورية الذي ساهم في وقت ما في صعوده للساحة السياسية .

و في تشخيصه لما توجه به رئيس الجمهورية لحمة الهمامي ، قال محمد رمزي خميس ، في تصريح لـ”الشــاهد” ، أنّ ” ما قاله الرئيس جاء في سياق معيّن و المقصود به ليس حمة الهمامي في شخصه و إنّما ما يصدر من تصرفات عن الجبهة الشعبية ، على غرار ما أحدثته من ضجة رفقة أحزاب أخرى حال المصادقة على قانون المصالحة الإدارية .”

و كان رضا بالحاج ، أكد على صفحته الرسمية بموقع فايسبوك في اطار سرده لما وصفه بشهادته حول ما قام به حمة الهمامي تجاه نداء تونس وتجاه رئيس الجمهورية الباجي قاد السبسي انه “بعد إغتيال الشهيد محمد البراهمي وبداية انطلاق إعتصام الرحيل اتصلت بحمة الهمامي وتشاورنا حول إمكانية عقد لقاء بينه وبين الباجي قايد السبسي لتوفير جميع شروط النجاح لجبهة الإنقاذ ولاعتصام باردو فلم يتردد رغم وجود اعتراضات على وجود نداء تونس ضمن جبهة الإنقاذ من طرف بعض مكوناتها ( وكان النداء في عزلة آنذاك ) وكان اللقاء التاريخي والصورة التاريخية بين الرجلين ، والكل يعلم اليوم إنعكاسات هذا اللقاء على مجريات الأحداث آنذاك “.

وأشار إلى أنه اتصل بحمة الهمامي بعد الإعلان عن نتائج الإنتخابات الرئاسية في دورتها الأولى وعرض عليه عقد لقاء في اليوم الموالي مع الباجي قايد السبسي وأنه قبل وتم اللقاء في المقر المركزي للجبهة الشعبية ملاحظا أن تلك الصورة التاريخية أثرت دون شك في نتائج الدورة الثانية وكانت لها كلفة بالنسبة لحمة الهمامي.
وختم قائلا “أردت أن أعرض البعض من الوقائع مساهمة في الحملة ضد النسيان “.

يذكر ان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي كان قد قال إن : “تصريحات حمة الهمامي لا يمكن أن تكون مرجعية” .

واستشهد رئيس الجمهورية ليلة الإثنين في حوار ببرنامج “تأتيك بالاخبار ” بالاية القرآنية : ” “يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين”، موضّحا أنه يقصد بالفسق معناه القرآني.

واستغرب من تخصيص الصحافة كل أسبوع صفحات كاملة لحمة الهمامي كي يشتمه، قائلا : “ريتو حمة الهمامي البارح في شكلو وفي منظرو ما فيه ما يتعيّب… أما عيب كيف يشتم رئيس جمهورية”.

وأضاف أنه على حمة الهمامي عندما يتكلم عن رئيس الدولة احترامه باعتباره يمثل مليون و 700 الف تونسي، بينما هو لا يمثل أكثر من 200 ألف تونسي”.

يشار الى ان رضا بلحاج كان من أقرب المقربين من الباجي قائد السبسي، ليتحول منذ مغادرته منصبه كمدير ديوانه في مؤسسة رئاسة الجمهورية الى احد ابرز منتقديه ومعارضيه .