سياسة

الثلاثاء,21 نوفمبر, 2017
بعد اعترافهم بانتمائهم للوطد..زياد لخضر يتبرأ من مروّجي إشاعة وفاة السبسي

نفى أمين عام حزب الوطد الموحد علاقة حزبه بالشخصين اللذين تم القبض عليهما على خلفيّة ترويج إشاعة وفاة رئيس الجمهورية مؤكدا أن الوطنيين الديمقراطيين ليسوا وراء إطلاق الإشاعة، مضيفا أنّ الموقوفين قطعا علاقتهما بالحزب منذ سنة 2011.
وأشار لخضر لدى حضوره في برنامج ميدي شو اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 إلى أنّ أحد الموقوفين هو عضو في “حركة الفقراء” المحظورة، والشخص الثاني انقطعت علاقته بالحزب ولم يحضر حتّى المؤتمر التأسيسي، حسب قوله.
وتابع ضيف ميدي شو “نحن نتساءل من سرّب تصريحات الموقوفين ومن تحرّى عن المحامين الذين يدافعان عنهما”.
واعتبر أمين عام حزب الوطد الموحد أنّهم لا يعتمدون على ترويج الإشاعات في ممارستهم للسياسة، لافتا “نحن بقدر ما ندين هذا الفعل بقدر ما ننّبه إلى مسألة استعمال الاتهامات في تصفية الحسابات مع الخصوم السياسيين”.
وكانت الناطقة لرئاسة الجمهورية سعيدة قراش، قد كشفت أنّه ولحد الآن تمّ إيقاف شخصين متورطين في نشر إشاعة وفاة رئيس الجمهورية وثالثهم آمرأة في حالة سراح مضيفة إلى أنّ 
“الموقوفين أقرا بإنتماءهما لجهة سياسية معينة وقالا أنّه حزب”.
 
هذا وتحفظت قراش على ذكر اسم الحزب المتورط في نشر الإشاعة، متعللة في ذلك أنّه إحتراما منها لمسار القانوني واحتراما منها للسلطة القضائية التي ستعلن عن نتائج التحقيقات بعد إستكمالها، وفق تعبيرها.