تحاليل سياسية

الأربعاء,13 أبريل, 2016
بطالة أصحاب الشهائد العليا…توتّر و إحتجاج و إحصائيّات مثيرة

الشاهد_تبلغ نسب البطالة في تونس مستوايات عالية منذ سنوات و قد زادت حالة الركود الإقتصادي و الإحتقان الإجتماعي ناهيك عن غياب ثقافة العمل و التعويل الكلّي على الدولة و قطاع الوظيفة العموميّة في إستيعاب العاطلين في خلق مناخات من التوتر أكثر فأكثر خاصّة و أن عدد العاطلين عن العمل قد قارب الـ700 ألف.

 

في شهر مارس المنقضي و كردّ على الحركة الغحتجاجيّة الإجتماعيّة المترامية التي شهدتها عدّة مدن من البلاد بسبب البطالة عقدت تونس حوارا وطنيّا حول التشغيل شارك فيه خبراء و ممثلون عن أحزاب سياسيّة و مكونات من المجتمع المدني إلى جانب أطراف دولية من بينها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون و رئيس منظّمة العمل الدوليّة و إنتهى إلى مجموعة من النقاط الكبرى ضمن خطة إستراتيجيّة وطنيّة للتشغيل.

 

أسابيع قليلة بعد الحوار الوطني للتشغيل نشر المرصد التونسي للاقتصاد والتنمية، عبر صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، إحصائيات أصدرها البنك الدولي للمعلومات والموارد البشرية لشهر مارس 2016 تتعلق بعدد العاطلين عن العمل من أصحاب الشهائد العليا بمختلف ولايات الجمهورية ويقدّر عدد المعطلين من حاملي الشهائد إجمالا 226796 عاطلا عن العمل، وتحتل ولاية قفصة المرتبة الأولى من حيث عدد المعطلين بـ16241 حالة، تليها ولاية قابس بـ15885، ثم ولاية مدنين بـ14218 وصفاقس بـ12786.

 

وفي ما يلي عدد أصحاب الشهائد العليا دون عمل بمختلف ولايات الجمهورية: