سياسة

الإثنين,26 سبتمبر, 2016
براءة المرزوقي المتأخرة على لسان مدير الديوان الرئاسي

http://propeciaonlineinfo.net/ Generic Propecia Online خلال سنتي 2012 و 2013 و أيضا سنة 2014 كان التنافس الإنتخابي السياسي على أشدّه تغذّيه الصراعات الإيديولوجي بالمقام الأول و كانت حكومات الترويكا و رئيس الجمهورية محمد المنصف المرزوقي في مرمى مشهد معارضة متوتّر مأخوذ بهمّة إسقاط النظام و التوازنات التي فرضتها صناديق الإقتراع في 23 أكتوبر 2011 إلى أبعد الحدود.

buy tadalafil online واجهت حكومتي الترويكا شيطنة و تشويها آنذاك لا مثيل لهما و وقد وصل الأمر حد الخوذ في مساءل ذاتية لا علاقة لها بالتدافع السياسي و في قضايا هامشية لا علاقة لها بإنتظارات التونسيين و إهتماماتهم أمّا المرزوقي فقد كان مستهدفا بشكل واضح و معلن لا يمكن إنكاره بقدر ما تتوفر كل حجج إثباته واقعيا.

http://viagra-online-sr.com/ free viagra samples القيادي في حركة نداء تونس والمدير السابق لديوان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي رضا بلحاج أقرّ في تصريح تلفزي أن الرئيس الأسبق منصف المرزوقي لم يكن ماديا و كان محافظا على المال العام عكس ما تم تداوله.

Zithromax online وأكد رضا بلحاج في حوار تلفزي له على أن المرزوقي تخلى عن جميع الهدايا الشخصية الثمينة التي قدمت له و لأفراد عائلته من قبل رؤساء وملوك وشخصيات أخرى وتركها داخل القصر.

من عديد الزوايا يمكن نقد تجربة الترويكا و تجربة المروزوقي في قرطاج و لكنها حتما ليست الزوايا التي إختارها بعضهم للشيطنة و التشويه و حتّى البراءة المتأخرة للمرزوقي على لسان رضا بلحاج ليست سوى معطى معلوم مسبقا يتمّ في إطار الصراع الدائر داخل نداء تونس إستحضارها.