قضايا وحوادث

السبت,12 أغسطس, 2017
بذخ و ترف “أبناء أثرياء تونس” على أعمدة صحيفة “ديلي ميل” البريطانية

رغم الوضع الاقتصادي المتدني الذي تعيشه البلاد التونسية ما بعد الثورة ورغم صيحات الفزع التي يطلقها الشعب التونسي حول غلاء المقدرة الشرائية وصعوبة المعيشة تعيش النخبة التونسية حالة ترف و بذح جسدها حساب “أبناء تونس الأثرياء” “Rich kids of Tunisia ” على موقع التواصل “انستغرام”، الذي يستقطب ما يفوق28 ألف متابع بفضل اللمحة التي يقدمها عن الحياة المرفّهة و الباذخة التي يعيشها المراهقون التونسيون فاحشو الثراء.

وأساس فكرة انشاء حساب “ابناء تونس الاثرياء” على إنستغرام يظهر فيه أغنى وأكثر الناس إنفاقا على الرفاهية في مدينة ما ، هو تقليد لحساب “أطفال بيفرلي هيلز الأثرياء ” الذي أنشأه شاب من بيفرلي هيلز كاليفورنيا في منتصف 2013، أسماه Richkidsofbh، حيث كان ينشر فيه كل صورة يجدها لأولاد أثرياء بيفيرلي هيلز في كل بقاع الأرض.

وقد سلطت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الضوء على حساب اثرياء تونس الذي نشر إلى حد اللحظة، حوالي 200 صورة لأشياء ثمينة ماديا يمتلكونها.

وهناك من مشاركي الحساب من يرسل صورا لأشياء ثمينة دون أن يحجب وجهه أو هويته، وهناك من اختار فقط إظهار ما يريد التباهي به دون أن يعرّف بهويته.

وتصور معظم الصور المنشورة على الموقع استمتاع المراهقين بحياتهم داخل تونس و خارجها .كما تظهر تباهي أولئك المراهقين بأجسادهم المثالية على جوانب حمامات السباحة الفاخرة، واستمتاعهم باحتساء المشروبات الكحولية المتوافرة بكثرة في بعض أفخم الوجهات السياحية بالعالم، وكل هذا بفضل ثروات آبائهم.