رياضة

الخميس,21 سبتمبر, 2017
بتيس يطيح بريال مدريد ويحرمه من أرقام قياسية جديدة.. وإشبيلية يشدد الملاحقة على برشلونة

دوّن فريق ريال بيتيس انتصاراً مفاجئاً جداً على حساب مضيّفه ريال مدريد الإسباني حينما هزمه بهدف قاتل سجله لاعبه أنتونيو سانابريا في الدقيقة 94 من زمن المباراة، ليخسر الفريق الملكي 1-0 في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الأربعاء في الجولة الخامسة من مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم والتي شهدت انتصار ثمين لإشبيلة وفوز لأتلتيكو مدريد على حساب أتلتيك بلباو.
ووقف الفريق الأندلسي خصماً قوياً أمام صاحب الأرض وبقيادة حارسه المتألق الإسباني انطونيو أدان الذي قدم أداء رائعاً في التصدي لأغلب كرات لاعبي ريال مدريد، مانحاً فريقه الثقة في تقديم الواجبات الدفاعية قبل أن يستغل الضيوف حالة غياب التركيز التي طغت على لاعبي الريال في الدقائق الأخيرة، ليخطف الانتصار بهدف في الوقت القاتل بتسديدة رأسية من داخل المنطقة على يسار كيلور نافاس.

ودفع ريال مدريد ثمن الفرص الكثيرة التي أهدرها أمام ضيفه ريال بيتيس ليسقط في النهاية بشكل مفاجئ بهدف نظيف في الوقت القاتل، ليتواصل مسلسل نزيف النقاط على ملعبه “سانتياغو برنابيو” للمباراة الثالثة على التوالي، بعد التعادل مع فالنسيا 2-2 وليفانتي 1-1 على التوالي.

وتذوق الريال خسارته الأولى هذا الموسم في المسابقة، ليتجمد رصيده عند 8 نقاط في المركز السابع مؤقتا، ويواصل الابتعاد عن الصدارة، والتي يحتلها برشلونة صاحب العلامة الكاملة، فيما بات رصيد الفريق الأندلسي 9 نقاط، محققاً فوزه الثاني على التوالي، ويرتقي به مؤقتاً للمرتبة الخامسة.
ولم يكتف ريال بيتيس بإذاقة ريال مدريد أول هزيمة في الموسم الحالي وإهداء توسيع الفارق النقاطي لصالح الغريم التقليدي برشلونة متصدر “الليغا” فحسب، بل تسبب بإيقاف طموح “الميرينغي” في تسجيل رقم قياسي تاريخي كان ينشد تحطيمه وهو التسجيل في 74 مباراة متتالية بكل المسابقات من أجل تخطي الرقم السابق الذي كان يملكه سانتوس البرازيلي مع نجمه الشهير بيليه عبر التسجيل في 73 مباراة متتالية ما بين الفترة من 1962 وحتى 1963.
وفشل ريال مدريد فشلا ذريعا في تحقيق مبتغاه بعد الهزيمة المدوية، بعدما كان ينشد دخول التاريخ وأن يصبح أول فريق في العالم يسجل الأهداف في كل المباريات التي لعبها (74 مباراة)، ليكتفي بمعادلة رقم سانتوس البرازيلي فحسب، بعدما أوقف الفريق الأندلسي ماكينة التهديف المدريدية التي كانت تعمل بقيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، منذ كان قد بدأه تحديدا في الـ 30 من شهر نيسان/ إبريل من العام الماضي 2016 حينما سجل هدفا في شباك ريال سوسيداد عبر لاعبه الويلزي غاريث بيل فيما كانت آخر مباراة لم يسجل فيها الريال ضد مانشستر سيتي في الشهر نفسه (26) بدوري الأبطال الأوروبي.

وتوقف سجل أهداف ريال مدريد في تلك السلسلة عند (198) هدفا، فيما سجل سانتوس 245 هدفًا آنذاك، وكان صاحب الفضل في تسجيل الأهداف تلك خلال هذه الفترة التاريخية لنجم الفريق كريستيانو رونالدو الذي سجل 49 هدفا، فيما سجل كريم بنزيمة 21 هدفا وتوزعت بقية الأهداف على بقية اللاعبين في ريال مدريد، في الوقت الذي دوّن فيه الريال 54 انتصارا و14 تعادلا و6 خسائر.

وفي باقي المباراة ليلة البارحة، واصل إشبيلية انطلاقته المميزة في بطولة الدوري الاسباني الدرجة الأولى لكرة القدم وحقق فوز جديد على حساب ضيفه فريق لاس بالماس بنتيجة 1-0.

ورفع فريق إشبيلية رصيده من النقاط بعد هذا الفوز الهام إلى 13 نقطة ليستعيد المركز الثاني بفارق نقطتين عن فريق برشلون المتصدر، فيما تجمد رصيد فريق لاس بالماس عند ست نقاط ليبقى في المركز الثاني عشر في سلم الترتيب.

وسجل نجم إشبيلية العائد هذا الموسم خيسوس نافاس هدف الفوز للفريق الأندلسي عند الدقيقة 83 من اللقاء بكرة مباغتة من الجهة اليمنى خادعت حارس المرمى ودخلت إلى الشباك ليقود فريق إشبيلية إلى فوز هام بنتيجة 1-0.

وحقق فريق أتليتكو مدريد فوزا ثمينا على حساب مضيفه فريق أتليتيك بيلباو بنتيجة 2-1 ليرفع رصيد إلى 11 نقطة ليتقدم إلى المركز الثالثفيما تجمد رصيده أتليتيك بيلباو عند 7 نقاط في المركز السابع.

كان شوط المباراة الأول مثيراً حيث سنحت العديد من الفرص للفريقين ولكنه لم يشهد أي أهداف، وفي الشوط الثاني تمكن الفريق المدريدي من تسجيل هدف الأول بواسطة لاعبه الأرجنتيني أنخيل كوريا عند الدقيقة 55 من المباراة.

وأضاف البديل النجم البلجيكي يانيك كاراسكو فيريرا الهدف الثاني لمصلحة الروخيبلانكوس بعد تلقيه تمريرة من زميله الفرنسي أنطوان غريزمان عند الدقيقة 73، وقلص أصحاب الأرض الفارق في الدقيقة 90 بهدف اللاعب راؤول غارسيا.