عالمي دولي

الثلاثاء,26 يناير, 2016
بادرة ممتازة من احد اكبر المجلات الالمانية المهتمة بالاسرة

الشاهد_توجهت الناشطة المسلمة -بتول ألوصوي وهي من أصل تركي- بالشكر لمجلة “إلترن” الألمانية (أي مجلة الوالدين) لوضعها على غلاف المجلة صورة امرأة مسلمة محجبة وابنتها في حضنها باعتبارها مواطنة ألمانية دون اختزالها في هويتها الدينية.

 

Buy Kamagra Online  

الناشطة المسلمة -والتي كثيراً ما تستقبل الألمان في أحد مساجد برلين لتعريفهم بالمسلمين وبناء جسور التواصل مع بقية الألمان وتعزيز الاندماج- أشارت في صفحتها على فيسبوك إلى إيميل أحد أعضاء تحرير المجلة وهو mueller.peter@eltern.de كي يقوم بقية من يشاركها رأيها بإرسال رسائل شكر على ذلك.
ورأت الناشطة أن صورة المرأة المججبة على غلاف المجلة هو إشارة قوية إلى أن المسلمين جزء من المجتمع الألماني كأكادميين ورياضيين وفنانين وآباء وأمهات وأن والإسلام هو جزء من هوية المسلمين الألمان وليس من الضروري إبرازه دائماً في المقدمة بل التعامل معهم كمواطنين ألمان عاديين.

http://batemanimation.com/books/medshop/ Buy Viagra Online

Buy Zithromax online  


فالمهندس الألماني المسلم ولاعب كرة السلة الألماني المسلم وغيرهما في مختلف الاختصاصات ينبغي أن يتعامل معهم الرأي العام الألماني كخبراء في مجالهم من دون أن يتم سؤالهم عن حجاب المرأة المسلمة أو عن عدد مرات ذهابهم إلى المسجد للصلاة، وفق ما ترى بتول ألوصوي.