عالمي دولي

الأحد,21 أبريل, 2019
باحث أمريكي: تونس الدولة الناجية الوحيدة من حملة الإمارات ضدّ الديمقراطية في المنطقة العربية

تُتّهم الإمارات ومنذ موجة الربيع العربي والتي انطلقت شرارتها سنة 2011 بتونس وامتدت إلى بقية الدول العربية، ببذل جهود لدعم الثورات المضادة ونشر الفوضى في ربوع العالم العربي، حيث لم يدخر محمد بن زايد جهدا في السعي بكل الوسائل إلى زعزعة استقرار تلك الدول، والعمل على خلق حالة من العداء ضد ثورات الربيع العربي إمّا عبر تقويض مسارها والتدخل في شؤون هذه الدول أو دعم الإنقلابات العسكرية، ما جعل الكثير من الباحثين والمحللين يحذرون من مغبة هذا التدخل وتأثيره على شعوب المنطقة.

ونشر موقع “لوبي لوغ” تقريرا للصحفي والباحث الأمريكي جوناثان فنتون هارفي، يحذر فيه من دور الإمارات ومساعيها لإجهاض تجربة الانتقال الديمقراطي في المنطقة العربية.

وأكد الكاتب جوناثان أن الإمارات سعت منذ ثورات الربيع العربي إلى إجهاض ثورات المجتمعات المدنية والسياسية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ونضالها من أجل التغيير الديمقراطي والإصلاحات الإيجابية، مشيرا إلى أن كل ما واجهته هذه الثورات من انتكاسات منذ ذلك الحين وصلت إلى حد الهزيمة، هو بسبب جهود ابو ظبي لتقويض تلك التحولات .

ويلفت الكاتب جوناثان فنتون هارفي و الصحفي المتخصص بشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، انه يمكن ملاحظة هذا التدخلات الجلية في ليبيا والسودان، وقد لوحظ التدخل الإماراتي في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الماضي أيضا.

ويشرح الكاتب بان النظام الإقليمي الذي لا يتألف من الحكام الاستبداديين والعسكريين لن يعرقل طموحات القوة الناعمة الإقليمية لأبو ظبي وحسب ،بل إن النجاح الديمقراطي في مزيد من بلدان المنطقة قد يلهم إلى التغيير داخل الإمارات ويشكل تحديا لوضعها السياسي الراهن.

ويستشهد الكاتب بعام 2011ففي حين احتفل المراقبون الذين يرغبون في رؤية الحرية والديمقراطية بالربيع العربي، كبيرة.،كانت الإمارات تراقب الوضع بمزيد من الخوف والشك، خاصةً مع انتقال الثورة في جميع أنحاء المنطقة. وعندما دعا وقتها بعض الأكاديميين والناشطين الإماراتيين إلى ضرورة إجراء إصلاحات، منهم ناصر بن غيث وأحمد منصور، شنت السلطات حملة قمع واعتقالات شملت آخرين، وحُكم على بعضهم بالسجن الطويل أو بغرامات ضخمة.

وتمتد أجندة الثورة المضادة إلى ما وراء حدود الإمارات، كما يقول الكاتب، فمنذ أن أعلن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر معركته ضد حكومة الوفاق، من أجل السيطرة على العاصمة طرابلس، دعمته ابو ظبي

مشيرا إلى أن أبو ظبي قدمت مجموعة واسعة من الطائرات والمركبات العسكرية وغيرها من المعدات الحيوية، كما نفذت طائرات حربية إماراتية هجمات جوية على خصوم حفتر بشرقي ليبيا، وهو ما ساعد جيشه في السيطرة على تلك المناطق.

هذا بالإضافة إلى تهريب الشركات الإماراتية النفط الليبي بطرق لم تعتمدها الأمم المتحدة وبالتعاون مع حفتر.

وبموازاة ذلك في السودان، ومع الإطاحة بالرئيس عمر البشير بعد الاحتجاجات الشعبية وتولِّي مجلس عسكري انتقالي السلطة، أصدرت أبو ظبي بياناً أعلنت فيه دعمها استمرار الحكم العسكري هناك، والتقى مندوبون من الإمارات والسعودية شخصيات بارزة في المجلس الانتقالي السوداني في 13 أفريل الجاري، حيث تبحث أبو ظبي عن شخصيات محتملة لدعمها في حكومة ما بعد الثورة.

وتسعى الإمارات برأي الكاتب إلى تكريس النموذج المصري في السودان بعد أن دعمت انقلاب عبد الفتاح السيسي عام 2013، وساعدته في سحق الإسلاميين وقمع حرية التعبير وفي انتهاكاته الواسعة لحقوق الإنسان.

وربما تكون تونس هي الدولة الوحيدة التي نجت من التدخل الإماراتي، بحسب وجهة نظر الكاتب، وبسبب ذلك “باتت تتمتع بسمعة طيبة،لأنها أصبحت نموذجاً إقليمياً لنجاحها النسبي في الديمقراطية، لذلك تشعر أبوظبي بالقلق من إمكانية تحوُّل تونس إلى مصدر إلهام في المنطقة”.

ويختم الكاتب انه رغم الوعي المتزايد بـالنفاق الإماراتي، فإن ذلك لم يمنع الدول الغربية، ومنها أمريكا والمملكة المتحدة، من الحفاظ على علاقات متينة مع أبو ظبي وتزويدها بالأسلحة،ولكن عوضا عن ذلك يشير الكاتب أن هذه العلاقات يجب استخدامها للضغط على أبو ظبي لوقف تدخلاتها في شؤون الدول الأخرى، وتنفيذ سياسة خارجية أكثر اعتدالاً.