أخبــار عـالمية

الأربعاء,7 نوفمبر, 2018
انتخابات الكونغرس.. مجلس النواب للديمقراطيين والشيوخ للجمهوريين

أفادت النتائج الأولية لانتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة بسيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب الأمريكي، بينما عزز الجمهوريون أغلبيتهم في مجلس الشيوخ ليتقاسموا بذلك الكونغرس.

وأظهرت النتائج الأولية التي نشرتها وسائل إعلام أمريكية أن الحزب الديمقراطي حصل على 222 مقعدا مقابل 199 مقعدا للحزب الجمهوري في مجلس النواب المؤلف من 435 مقعدا، مما يضع حدا لسيطرة الجمهوريين على المجلس في السنوات الثماني الماضية.

أما في مجلس الشيوخ، فقد أظهرت النتائج الأولية أن الجمهوريين انتزعوا مقعدين إضافيين ليعززوا سيطرتهم على المجلس رغم أن حسم بعض المقاعد سيتطلب جولات إعادة أواخر الشهر الجاري. حيث حصل الجمهوريون على 51 مقابل 45 للديمقراطيين بمجلس الشيوخ.

أما في ما يتعلق بالتصويت على حكام 36 ولاية فتفيد المؤشرات بتقدم الجمهوريين الذين تمكنوا من الفوز في ولايات مهمة مثل فلوريدا.

ويعني فوز الديمقراطيين بالأغلبية في مجلس النواب أن الرئيس دونالد ترامب سيواجه خلال العامين المتبقيين من ولايته الأولى معارضة أقوى داخل الكونغرس أثناء تمرير الموازنات وبعض التشريعات المهمة.

وقد شهدت الانتخابات النصفية مشاركة أكبر للناخبين مقارنة بانتخابات عام 2014، وأورد موقع بوليتيكو الأمريكي أمس توقعات بمشاركة 105 ملايين ناخب في عمليات التصويت التي جرى بعضها بشكل مبكر.

استفتاء

واعتُبر هذا الاقتراع بمثابة استفتاء على سياسات ترامب الذي يتهمه خصومه بالتسبب في انقسامات بالمجتمع الأمريكي عبر خطابات متشددة غذت التطرف اليميني القومي.

ووفق التقديرات المعلنة، انتخبت لأول مرة مسلمتان، هما الفلسطينية الأصل رشيدة طليب والصومالية الأصل إلهان عمر، في مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الديمقراطي. وانتخبت الأولى عن ولاية ميشيغان، بينما انتخبت الثانية عن ولاية مينيسوتا.

كما ستدخل مجلس النواب لأول مرة امرأة من السكان الأصليين.

ورغم خسارة حزبه مجلس النواب، وصف ترامب في تغريدة بتويتر الانتخابات النصفية بالنجاح الهائل. وكان ترامب قاد الحملة الانتخابية لحزبه وحضر نحو 50 تجمعا انتخابيا بعدة ولايات.

بدورها، قالت مستشارة لترامب إن فوز الجمهوريين بمقاعد إضافية في مجلس الشيوخ دليل على شعبية الحزب الجمهوري.

وأضافت أن على الديمقراطيين الفائزين أن يعلموا أنهم لم ينتخبوا للمقاومة وخلع الرئيس وإنما للعمل من أجل البلاد.

وذكرت مصادر صحفية أن ترامب اتصل بزعيمة الأغلبية الديمقراطية (الجديدة) في مجلس النواب نانسي بيلوسي مهنئا إياها بفوز الديمقراطيين بأغلبية مقاعد مجلس النواب.

من جهتها، قالت بيلوسي إن النتائج تظهر أن الشعب الأمريكي سئم الانقسامات. وأكدت ضرورة إعادة الاعتبار للدستور في مواجهة سياسات إدارة ترامب.

المصدر : وكالات