رياضة

الخميس,18 يناير, 2018
اليوم.. عودة المنتخب التونسي من قطر وسط انتقادات شديدة 

تعود العناصر الوطنية اليوم الخميس ابتداء من الثانية إلى تونس بعد تربّص امتدّ من 2 جانفي إلى غاية أمس بالعاصمة القطرية الدوحة وشمل التربّص حصص تدريبية يومية إضافة إلى مباراتين خاضها المنتخب التونسي ضدّ فريقي الدحيل والمسيمير القطريين.
واجرى المنتخب التونسي يوم أمس الاربعاء على الساعة الحادية عشر صباحا حصته التدريبية الاخيرة من التربص المخصص للاعبين المحليين الذي اقيم في الدوحة بمركب أسباير.
ودارت الحصة الختامية صباح الامس في اجواء طيبة غلب عليها الانضباط والتركيز حيث ركز الناخب الوطني نبيل معلول في هذا المران الصباحي الاخير والذي دام حوالي ساعة ونصف على الجانب البدني والتنشيط العضلي بهدف رفع مستوى اللياقة البدنية.
وخاض المنتخب خلال هذا التربّص لقاء أوّل ضدّ فريق الدحيل وإنهزم بهدف لصفر سجّله يوسف المساكني الذي لعب مع فريقه القطري بينما خاض المنتخب مباراة ثانية تطبيقية كانت ضد المسيمير الذي ينتمي للدرجة الثانية وانتهت بفوز المنتخب التونسي بسداسية نظيفة سجّلها ماهر بالصغير وعلاء المرزوقي وفراس بالعربي وانيس البدري في مناسبتين وأحمد خليل.
وتعرّض الإطار الفنّي والجامعة التونسية لكرة القدم لانتقادات واسعة في ظلّ إجراء تربّص بقطر ودون لعب أي مباراة ودّية مع منتخب بعد ان واجه المنتخب التونسي فريق الدحيل والمسيمير بينما تستعد منتخبات عربية مثل مصر والسعودية لإجراء مباريات دولية ودّية من الحجم الكبير مثل مواجهة البرتغال وانقلترا والأرجنتين.
وفي الندوة الصحفية التي عقدها مدرّب المنتخب التونسي نبيل معلول في ختام التربّص وحول اختياره لقطر،أكد معلول “أن درجات الحرارة في ھذا البلد معتدلة وتتراوح بین 16 و 24 درجة وقال في ھذا الصدد:”لكن ذلك لیس السبب الرئیسي إنما اختیار الدوحة لوجود مركز اسباير الذي يجعلنا نعد اللاعبین كما يجب لیكونوا في مستوى عال لأننا نريد تجاوز دور المجموعات وحظوظنا قائمة رغم صعوبة المھمة وھذا طبعا يتطلب منّا أن الإعداد كأفضل ما يكون لبلوغ المستوى العالي لتقلیص الفارق مع لاعبي منافسینا في المونديال ومنتخبنا سیقول كلمته في مونديال روسیا في حضور بلجیكا وانقلترا ..وفي ھذا السیاق أعتقد أن ھاري كین لیس أفضل لاعب في المنتخب الانقلیزي بل أن ستیرلینغ ھو الأفضل وقد عرف ھذا المنتخب الشاب تغییرات جذرية في السنوات الاخیرة لكننا سنكون جاھزين لكل التحديات”.

وبعد التأكّد الرسمي من أن المنتخب الوطني التونسي لن يواجه وديا المنتخب البرتغالي بسبب مطالبة الجامعة البرتغالیة بمبلغ 500 ألف دولار فإن الجامعة حولت وجھتھا نحو الاتحاد البولوني لكرة القدم بھدف إجراء مباراة ودية خلال شھر مارس المقبل ..كما تجددت المفاوضات مع الجامعة الكولومبیة.