رياضة

الثلاثاء,13 فبراير, 2018
اليوم:اليوفي وتونهام.. مواجهة ساخنة ومنتظرة 

يستضيف مساء اليوم فريق جوفنتوس الإيطالي مع توتنهام الإنجليزي في ذهاب ثمن النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا على ملعب الأليانز في تورينو، ولديه الكثير من الرغبة في تخطي تلك العقبة وتحقيق فوز مُريح يعينه على مواجهة الإياب في لندن بينما يسعى فريق توتنهام إلى مواصلة نتائجه الّإيجابية هذا المومس في المسابقة خاصّة أنّه تصدّر مجموعة ضمّت ريال مدريد وبروسيا دورتموند في الدور الفارط.
وتحدّثت تقارير رياضية على أسبقية لفريق السيدّ العجوز الذي يتحلّ وصافة الدوري الإيطالي كالشيو أمام توتنهام خامس الدوري الإنقليزي الممتاز.
ويضمّ اليوفي دفاع قويّ حيث استقبل في آخر 15 مباراة في جميع المسابقات شباكه هدفا واحد فقط، وهو نجاح كبير لمنظومة ماسيميليانو أليغري، والتي لم تتضرر برحيل ليوناردو بونوتشي إلى ميلان في الصيف، بل زادت قوة بتثبيت المهدي بن عطية لأقدامه في التشكيلة الأساسية بجانب كيليني، وأصبح الفريق قادرًا على التماسك وعدم ارتكاب الأخطاء حتى مع اعتماد طريق الدفاع الرباعي وليس الثلاثي.
وفي نفس السياق،بدأ النجم الأرجنتيني الكبير يستعيد حساسيته أمام المرمى بشكلٍ كبير، ليس فقط بسبب أهدافه التي سجلها في الجولات الأخيرة، لكنه استعاد بعضًا من رشاقته التي غابت عنه لفترات طويلة مع اليوفي، وأصبح قادرًا على اللعب مع زملائه في الميدان بصورة أفضل والتحرك وإزعاج الدفاعات، ولذا فهو يمثل لأليغري الشيء الكثير في المرحلة القادمة، وعندما يتواجد ديبالا على دكة الاحتياط ستكون لديه أوراق هجومية مختلفة يمكن إزعاج توتنهام بها.
ويمتلك جوفنتوس مدربا محنكا مثل ماسيميليانو أليجري على دكة البدلاء، يقدر على تغيير طرق اللعب بسلاسة في المباراة الواحدة مع الالتزام بالأساسيات التكتيكية في تأمين العمق الدفاعي، وهو يستخدم أوراقه بذكاء وبشكلٍ جيد، فعلى الرغم من بعض الإصابات فهو يقوم بتغيير أسلوبه الهجومي بشكلٍ قوي، كما حدث في لقاء فيورنتينا الأخير حينما أقحم كوستا في الرواق الأيمن وأعاد بيرنارديسكي ليلعب دور لاعب الارتكاز الأيمن بدلًا من ماركيزيو، ومع عودة ديبالا ستكون لديه أفكار أكثر.
ومن جهة أخرى،عاد جانلويجي بوفون لحراسة عرين السيدة العجوز بعد فترة غياب بعد أن كان مصابًا، ورفم أن تشيزني كان يُقدم أداء كبيرا لكن عودة الحارس العنكبوت كانت أقوى مما هو متوقع، سواء بتصدياته الممتازة أو إنقاذه لمرمى الفريق بقرارات صائبة، كما أن وجوده كعامل خبرة وتحفيز لزملائه سيجعلهم يبذلون أقصى جهد للذهاب إلى أبعد حد ممكن في دوري الأبطال.
وأكّدت تقارير أن اليوفي اعتاد في السنوات الأخيرة على التألق والذهاب بعيدًا في دوري الأبطال، أضف لذلك أنه أضاف عدة عناصر جديدة لديها خبرة اللعب في تلك البطولة، لذا فإن الفريق لا ينقصه التجربة أو الجودة لتخطي توتنهام الإنجليزي قليل الخبرة في هذه المواعيد.