رياضة - صرح للشاهد

الخميس,11 يوليو, 2019
المدرب التونسي جمال علي لـ”الشاهد”: مدغشقر فريق متكامل والضغط سيكون على منتخبنا

يعتبر المدرب جمال علي من الكفاءات التونسية بالمهجر حيث لعب كرة القدم في فرنسا وواصل تكوينه كمدرب هناك ليتحصل على شهادتين تدريبيتين من فرنسا وعلى شهادة درجة “C” و”B” في التدريب من الاتحاد الافريقي ويسعى للحصول على الدرجة “A” مستفيدا من خبرة 14 سنة من التدريب ومدارس تكوين الشبان في عدد من الفرق الفرنسية.

تولى مؤخرا مهمة منادجير عام بأحد الفرق الفرنسية حيث سيتولى الإشراف على الإدارة الفنية للشبان من 6 إلى 15 سنة وسيدرب الفريق الأول حيث ستكون أول أهدافه الدورة الأولى لكأس فرنسا التي ستدور أواخر شهر أوت. ويطمح المدرب التونسي لنحت مسيرة وكتابة اسمه في كرة القدم الخليجية من خلال الإشراف على مشروع رياضي متكامل كما لم ينس حلمه بالعودة لبلاده حتى تستفيد تونس من تجربته شرط أن تكون عودة على قاعدة وبعيدة عن المشاكل.

منافس متكامل ومدرب طموح

موقع “الشاهد” كان له محادث مع المدرب التونسي جمال علي خصصت لتقديم مباراة ربع نهائي بطولة أمم افريقيا بين منتخبنا الوطني والمنتخب الملغاشي حيث قال محدثنا “منتخب مدغشقر الذي يعتبر ضيف البطولة نجح في التأهل لدور متقدم وفي أذهان اللاعبين هم يسعون لتشريف علم واسم مدغشقر بعيدا عن أي ضغط لأن النتيجة التي حققوها تعتبر تشريفا وتتويجا.” وأضاف “مدغشقر لديها مدرب طموح جدا و”خدّام” ونجح في صنع المفاجأة كما يعرف جيدا حجم منافسيه فقد قال أن تونس منتخب موندياليست ومصنف 25 في ترتيب الفيفا والثاني في افريقيا وبالنسبة له شرف كبير أن يلعب ضد تونس وسيضع كل مالديه للفوز والتأهل.”

كما تحدث جمال علي عن منافسنا فقال “يمتلك رصيد بشري متكامل ويلعب البلوك الجماعي كما أن تجنيس اللاعب إيريك مورال الذي يمتلك تجربة في فرق مرسيليا وليون منحه إضافة كبيرة وسيستفيدون من عامل الضغط الذي سيكون مسلط على منتخبنا لأن الخسارة وعدم التأهل لن تؤثر كثيرا على مشاركتهم الأولى المشرفة.”

جيراس ضعيف تكتيكيا

أما عن منتخبنا الوطني فأوضح “الكوتش” “منتخبنا سيلعب الكل في الكل من أجل الفوز والتأهل والضغط سيكون مسلط علينا لكن النقطة الإيجابية أن التأهل ضد غانا أعاد الروح واللحمة للمجموعة رغم اللقطة التي قام بها معز حسن عند تغييره بفاروق بن مصطفى لكن تواجد معز بن شريفية الذي قرّب بين الحارسين أعاد الأمور إلى نصابها”

وأضاف محدثنا “ما يخيفني في منتخبنا الكوتش آلان جيراس فعيبه أنه ضعيف على المستوى التكتيكي وعادة ما يفاجئنا باختياراته, كما قال أتمنى أن يحافظ على نفس التشكيلة التي لعب بها مباراة غانا والتي أثبتت نجاعتها مع المردود الكبير الذي قدمه وجدي كشريدة والحدادي على مستوى الظهيرين الفورمة الكبيرة لطه ياسين الخنيسي في الهجوم ويبقى التساؤل حول ما إذا كان سيعتمد على البدري كأساسي أم سيدفع بالسليتي مكانه إضافة إلى الاعتماد على المساكني الذي لم يظهر إلى الآن مستواه الحقيقي والذي يخول له قلب المباراة بلقطة فنية.

التغييرات الممكنة

وعن التغييرات التي من الممكن أن يقوم بها جيراس قال الكوتش جمال علي “بإمكان جيراس أن ينطلق بنعيم السليتي على الرواق الأيمن ووهبي الخزري على الرواق الأيسر مع الحفاظ على الخنيسي كمهاجم صريح إضافة إلى حراسة المرمى التي أحبذ أن تمنح لفاروق بن مصطفى خاصة أن معز حسن تأثر بلقطة تغييره في حين أن بن مصطفى معنويا في “التوب”. وأكد الكوتش على ضرورة أن يلعب منتخبنا لآخر لحظة في المباراة لأن التأهل يلعب على 95 دقيقة متمنيا أن يكون الحظ إلى جانب منتخبنا ليحقق هدفه ببلوغ المربع الذهبي.

التشكيلة المقترحة

أما التشكيلة المقترحة من الكوتش جمال علي فكانت كالتالي:

فاروق بن مصطفى – كشريدة – مرياح – برون – الحدادي – السخيري – ساسي – الشعلالي – الخزري – السليتي – الخنيسي.