سياسة

الخميس,20 أغسطس, 2015
القمودي يصف الإعتداء على المعلّمين بالممنهج ونقابة التعليم تعتبره منعرج خطير للازمة مع وزارة التربية

الشاهد_قال المستوري القمودي الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الأساسي أنّ الأمنيين إعتدوا اليوم الخميس على المعلّمين المحتجين في قابس بإستعمال الغاز المسيل للدموع و”المتراك، معتبرا أن إعادة إعتداء قوات الأمن على مدرسي ومديري المدارس اليوم بعد الإعتداء أمس على المعتصمين بسيدي بوزيد، دليل على أنّ الإعتداء ضدّ المعلمين طريقة ممنهجة
وقال القمودي في تصريح إذاعي أنّ هذه المسائل لن تحلّ بإستعمال القوّة وتدخّل البوليس، وأنّ التحركات الإحتجاجية للمعلمين والمدرسين في مختلف الجهات هي نتاج لعديد المسائل وخاصّة التي تتعلّق ب”قوت المعلّم”، مشيرا إلى أنّه لم يتمّ التراجع النهائي عن الخصم في أجور المعلمين ومديري المدارس، بعد إعتداء الأمنيين على المعلّمين معتبرا إيّاه سابقة خطيرة.


وندّدت النّقابة العامّة للتّعليم الثّانوي، الإعتداءات التّي تعرّض لها مدرّسي التعليم الأساسي ومديري المدارس الإبتدائيّة بسيدي بوزيد واصفة إيّها ب”المنعرج الخطير”. وأعربت النقابة في بيان لها، عن مساندتها المطلقة لكافّة أشكال الإحتجاج الجماهيريّ السّلمي بإعتباره حقّا دستوريا، وفق نص البلاغ. ودعت الحكومة للكفّ عن مثل هذه الإنتهاكات بإعتبارها “ضربا لحقوق المواطنين الإجتماعيّة”.


وقال حسين العبّاسي الأمين العام للإتحاد العام التّونسي للشّغل أنه يدين بشدة الإعتداء الذي طال مدرّسي ومديري المدارس بسيدي بوزيد، معربا عن رفضه لإستغلال إعلان حالة الطوارئ لقمع الاحتجاجات وضرب الحريّات ومجددا تبنّيه لمطالب قطاع التعليم الأساسي.


كما طالب العباسي محمد ناجم الغرسلّي وزير الدّاخليّة بإتّخاذ الإجراءات القانونيّة اللاّزمة ضدّ المعتدين أمس على المدرّسين والمديرين بسيدي بوزيد، واصفا إيّاه بمثابة تعدّ على الحق النّقابي وإنتهاك للحرّيّات، وفق ما ورد في بلاغ نشره الإتحاد على صفحته الخاصّة بموقع التواصل الإجتماعي اليوم الخميس 20 أوت 2015.