سياسة

الجمعة,21 أبريل, 2017
الغنوشي يدعو بريطانيا إلى الإستثمار في تونس ورفع تحذير السفر إليها

شكّلت الهجمات الإرهابيّة التي إهتزّت لها تونس في السنوات الأخيرة سببا رئيسيّا في ضرب السياحة التونسيّة باعتبارها أحد أهم محرّكات إقتصاد البلاد الذي يعيش أزمة خانقة وهو الأمر الذيجعل من إستعادة الأمن و الإستقرار داخليّا هاجسا كبيرا للحكومات المتعاقبة من أجل إستقطاب السياح و المستثمرين على حد السواء غير أن هذه النجاحات الأمنية المهمّة تبقى عاجزة لوحدها عن إعادة تونس إلى مرتبة متقدّمة ضمن أحدأهم الوجهات السياحية الأوروبيّة.
 
إستثمار النجاحات الأمنيّة و عودة الهدوء و الإستقرار و كذلك الإصلاحات السياسية و الإقتصاديّة من طرف الحكومة التونسيّة وكل الفاعلين سياسيين و إجتماعيين في هذه الفترة الحساسة يكتسب أهميّة بالغة لا فقط للترويج و لكن لوضع حدّ لتحذير السفر المفروض على الوجهة التونسية.
 
زعيم حركة النهضة راشد الغنّوشي إستثمر سابقا و لا يزال في الديبلوماسية الشعبيّة بحكم الحظوة التي يتمتع بها في الخارج من أجل حشد الدعم للتجربة التونسيّة الناشئة و قد نجح في ذلك بشهادة حتّى منافسي حركته سياسيا في الداخل و لعلّ التقارير الصادرة عن البرلمانات الأوروبية و حتى بعض مواقف السياسيين دليل على ذلك.
 
ولإعادة تونس إلى الصدارة كواجهة سياحية من ضمن الواجهات المفضلة للأوروبيين إستغل الغنوشي تواجده في بريطانيا لإلقاء محاضرات هناك للقاء عدد من المسؤولين في لجنة العلاقات الخارجيّة بالبرلمان البريطاني و إجراء لقاء مع مسؤول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منصب كاتب دولة بالخارجية البريطانية والمبعوث البريطاني إلى ليبيا و دعاهم خلال اللقاءات إلى العمل على رفع تحذير السفر الذي لم ترفعه الحكومة البريطانية بعد على تونس.
 
بعد رفع عدد من الدول الأوروبيّة تحذير السفر إلى تونس يقود زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي جهودا كبيرة لإقناع الحكومة البريطانية بإنهاء هذا التحذير مع عودة الأمن والإستقرار للبلاد و الحرص الشديد على إستعادة القطاع السياحي لحيويّته في ظل أهميّته في إقتصاد البلاد.