عالمي عربي

السبت,13 يناير, 2018
الطب الشرعي: دفنا 25 جثمانا دون التعرّف عن هوياتهم لضحايا رابعة

قال كبير الأطباء الشرعيين في مصر هشام عبد الحميد اليوم السبت إنه جرى دفن 25 جثمانا بمقابر الصدقة لضحايا لم يُتعرف عليهم في مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية.
 
وأوضح عبد الحميد في شهادته أمام محكمة جنايات القاهرة في قضية فض اعتصام رابعة المتهم فيها عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين أن وزارة الصحة أحصت أسماء 627 ضحية لفض الاعتصام.
 
وأشار عبد الحميد إلى أن 377 جثة للضحايا توافدت على مصلحة الطب الشرعي أيام 14 و15 و16 أوت 2013.
 
وأجلت المحكمة القضية إلى الثلاثاء المقبل لاستكمال سماع شهود الإثبات. يُذكر أن من بين المتهمين في القضية المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع، وأسامة نجل الرئيس المعزول محمد مرسي، و737 آخرين، بينهم 300 متهم قيد الحبس.
 
وتوجه النيابة للمتهمين في القضية تهما بينها “تدبير تجمهر مسلح، والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية، وقطع الطرق، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم”، وهي التهم التي ينفيها المتهمون.
 
وفي 14 أوت 2013، فضت قوات من الجيش والشرطة المصرية اعتصامي أنصار مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة.
 
وأسفرت عملية الفض عن سقوط 632 قتيلا، بحسب “المجلس القومي لحقوق الإنسان” في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية إن أعداد القتلى بالآلاف.