عالمي دولي

السبت,20 أبريل, 2019
الصراع الروسي الإيراني في سوريا .. من التوتّر الدبلوماسي إلى الاشتباكات الميدانية 

سقط عدد من القتلى والجرحى يوم أمس الجمعة 19 أفريل 2019 في اشتباكات بين قوات روسية وأخرى إيرانية بمحافظتي دير الزور وحلب السوريتين، حسب ما أفادت مصادر محلية مطلعة.
وأوضحت المصادر للأناضول أن حاجزا لقوات الحرس الثوري الإيراني أوقف موكباً للشرطة العسكرية الروسية في مدينة الميادين بريف دير الزور، مما نجم عنه تلاسن تحول إلى اشتباكات.
وأسفرت اشتباكات الجانبين عن وقوع قتيلين في صفوف الحرس الثوري، وجرح أربعة عناصر من الشرطة العسكرية الروسية، بحسب ذات المصادر.
وفي حلب وقعت اشتباكات أيضا بين الجانبين بالمطار الدولي الواقع شرقي المدينة، ولم تعرف بعد الخسائر الناجمة عنها.
وقد وقعت اشتباكات حلب -وفق ما أفادت تلك المصادر- بعد أن طالبت القوات الروسية الحرس الثوري ومجموعات تابعة له بإخلاء المطار.
وتؤكد ذات المصادر أن التوتر والتنافس على الهيمنة بين القوات الروسية والإيرانية بسوريا ازداد في الآونة الأخيرة.
ولم يصدر أي تعليق رسمي من قبل موسكو أو طهران حول الاشتباكات بين قواتهما في سوريا وإيران بكل مكان.
وتشير بعض التقارير إلى أن إيران سحبت قواتها النظامية من سوريا وأصبحت تعتمد على من تسميهم المستشارين العسكريين، وهم جزء من قوات “الباسدران” أي حراس الثورة.
وتعتمد طهران أيضا على العديد من المليشيات الشيعية الموجودة في سوريا، وعلى حليفها الإستراتيجي حزب الله اللبناني.
ورغم أن المليشيات الإيرانية تنتشر بعموم البلاد، فإنها تتركز بشكل رئيسي في جنوب العاصمة دمشق وريف حلب الجنوبي وأيضا ريف حمص الشرقي.
أما روسيا فتقيم عدة قواعد عسكرية هناك من أهمها قاعدة حميميم باللاذقية، والتي تحتضن طائرات سوخوي وطائرات تجسس وحاملات الدبابات، إلى جانب المدافع وصواريخ أس 400 وغيرها.
كذلك تملك قاعدة في طرطوس وهي القاعدة الروسية البحرية الوحيدة بالمتوسط، وتمثل رمزا لنفوذ موسكو بمنطقة الشرق الأوسط، إلى جانب قاعدة في تدمر تضم العديد من الجنود والضباط.
وبموجب اتفاقيات بين موسكو ودمشق، يحق لروسيا نشر قوات عسكرية خارج القواعد، كما تنشر شرطة عسكرية في بعض المدن التي خرجت منها المعارضة.
واحتدمت المنافسة بين روسيا وإيران في الأراضي السورية بعد أن انتصر حليفا النظام السوري عن الجماعات المقاتلة هنالك لتجد إيران نفسها وجها لوجه مع روسيا في حرب باردة من أجل الفوز بالغنيمة السورية والسيطرة على مواردها وقرارها.
ونقلت وسائل إعلام في منتصف مارس الفارط نقلا عن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “الصراع الروسي – الإيراني لا يزال يسيطر على المشهد السوري في ظل ركود العمليات العسكرية واقتصارها على تصعيد بري وجوي في الشمال السوري، إذ أن كل طرف يستغل الهدوء العام لتثبيت قوته على الأرض وتوسعة رقعة نفوذه وامتدادها في الطريق للانفراد بالسيطرة على القرار السوري”.
وبعد أن هدأت المعارك، بدأت روسيا بحملات اعتقال شملت قادة نظام بشار الأسد وعناصر ميليشيات الدفاع الوطني، التي تشكلت بدعم إيراني، وتتم الاعتقالات، بأوامر مباشرة من قاعدة حميميم الروسية.
وتمضي حملة الاعتقالات بوتيرة متصاعدة وفي مناطق متفرقة، لكن أكثرها حساسية تتم في حماة، حيث اعتقل العشرات من قادة ميليشيات الدفاع الوطني، بغطاء من الفيلق الخامس الذي شكلته موسكو، وهو فيلق يضم تشكيلات مقاتلة من جيش النظام وأخرى من فصائل المعارضة.
ويشير هذا الاستنفار إلى أن الاعتقالات، بحسب مراقبين، لا تبتعد كثيراً عن التوتر الذي حصل قبل أشهر بين الفيلق الخامس والفرقة الرابعة المحسوبة على طهران، بعد رفض الأخيرة أوامر روسية بالانسحاب من حماة، ما يوحي أن حملة الاعتقالات تأتي كجزء من الصراع الروسي الإيراني الذي بات يتصاعد أكثر فأكثر.
وكانت صحيفة الشرق الأوسط قد ذكرت في مقال منذ أيام أنّ زيارة الأسد لطهران في آخر فيفري الفارط كانت ذلك بمثابة موقف تضامني في وجه كل الذين يحاولون زرع “المؤامرات” بين دمشق وطهران”.
وأضافت الصحيفة أن روسيا لم توافق على زيارة الأسد إلى طهران التي لم يتم تنسيقها مع روسيا وهذا أثارها بشدة؛ إذ فسرت الزيارة على أنها رغبة من الأسد في الحفاظ على تورط إيران في سوريا رغم رفض الكرملين.
وأشارت إلى أن الانقسام بين روسيا وإيران ليس بالأمر الجديد، خاصة بعدما أدركت موسكو منذ فترة أن طهران تشكِّل خطرًا على مصالحها في الشرق الأوسط، ويمكن أن تجد سوريا نفسها في يوم من الأيام في حالة حرب أخرى بسبب مصالح إيران التي قد تزعزع استقرار المنطقة أكثر.