لقاء خاص

الجمعة,23 نوفمبر, 2018
الصحبي بن فرج لـ”الشاهد”:نستعدّ لبناء حزب جديد بشخصيات وطنية شاركت في المعركة السياسية الاخيرة

قال النائب بمجلس نواب الشعب عن كتلة الائتلاف الوطني الصحبي بن فرج إنّ “سبب ارتفاع كتلة الأجور هي حالة ما بعد الثورة بعد انتداب أكثر من 120 الف شخص من عمال مناولة وعمال شركات البيئة والمتمتعين بالعفو التشريعي العام” مؤكّدا أن أغلب هذه الانتدابات كانت في إطار استحقاقات الثورة واستيعاب لفئة شعبية كانت مغيّبة اقتصاديا”.
وأضاف بن فرج في تصريح لـ”الشاهد” أن المشكل كان في طريقة استيعاب المنتدبين الجدد والتي كانت بطريقة عشوائية دون جدوى اقتصادية موضحا أن مردودية المنتدبين الجدد تقارب الصفر،في مقابل عدم ارتفاع الناتج المحلي الخام.
وأوضح بن فرج أنّ الاقتصاد التونسي يحتوي على 3 خصائص وهي انه غير منتج ولا ينتج القيمة المضافة ثم إنّه تقليدي ليس مثل اقتصاديات دول شرق اسيا او بعض الدول الافريقية الصاعدة مضيفا أن تونس نجحت في الثورة السياسية ولكن فشلت في الثورة الاجتماعية والاقتصادية بسبب عدم القيام بإصلاحات عميقة في المنظومة التشريعية والإدارية والاقتصادية.
في ما يخصّ الإضراب في الوظيفة العمومية،دعا إلى إيجاد حل عميق بين الحكومة واتحاد الشغل منوّها بابتعاد الاتحاد عن الدخول في الأزمة السياسة وتركها للسياسيين والبرلمان.
وطالب بن فرج الاتحاد العام التونسي للشغل بتفعيل وحدة الدراسات “التي تحتوي على أفضل الخبراء في تونس” في التفاوض مع الحكومة حول كيفية تحسين مردودية الاقتصاد التونسي دون المس من مكتسبات الشغالين داعيا إلى تطوير العمل النقابي والارتقاء به الى شراكة فعلية في إيجاد الحلول للبلاد.
ودعا بن فرج الحكومة واتحاد الشغل إلى الجلوس إلى المفاوضات في إطار إيجابي بناء يساهم في تحسن الاقتصاد والرفع من المقدرة الشرائية وليس في إطار الضغط.
وتابع النائب بمجلس نواب الشعب أنّ الحكومة تحمّلت عدم القيام بإصلاحات منذ تسلّم نداء تونس للحكم لأنّه وعد بمحاولة القيام بأقصى ما يمكن من الإصلاحات ولكن هذا لم يحدث موضحا أنّ الحكومة اليوم ليس بإمكانها تقديم إصلاحات اقتصادية ولكن بإمكانها البداية في مشروع إصلاحي.
وأضاف بن فرج أن الحكومة أصبحت على شاكلة حكومة تصريف أعمال بسبب الوضع السياسي في البلاد في انتظار انتخابات 2019 حتى يقرر الشعب التونسي من سيحكمه في 2020.
وفي ما يخصّ الاستعداد لإنشاء حزب جديد بالنسبة لكتلة الائتلاف الوطني،أكّد بن فرج انّ هنالك استعدادات لبناء حزب يجمع الأطياف الوطنية بمشاركة شخصيات وطنية معروفة بنظافة اليد والجرأة شاركت في المعركة السياسية الأخيرة والتي انتهت بالتحوير.