صرح للشاهد

الخميس,16 أغسطس, 2018
الصادق جبنون للشاهد:تحقيق نسبة 2.8 نمو يدلّ على بداية تعافي الاقتصاد التونسي

قال الخبير الاقتصادي الصادق جبنون إن تحقيق نسبة نمو تقدّر بـ2.8 في المائة في الثلاثي الثاني في 2018 كانت متوقّعة ومن المنتظر ان تكون نسبة النمو في نهاية العام بين 2.8 و3 في المائة.
وأضاف جبنون في تصريح للـ”شاهد” أن هذه النسبة تؤكّد أن الاقتصاد التونسي بدأ في التعافي ولكن يجب أن يصل النمو إلى حدود 5 في المائة في القطاعات المنتجة حتى نتاكّد من تجاوز الاقتصاد التونسي للمرحلة الصعبة الذي يمرّ بها.
وبيّن جبنون أن هذا النمو متأتّي من القطاع الفلاحي خاصة مع تطوّر انتاج زيت الزيتون والتمور والصيد البحري إضافة إلى تحسّن قطاع الخدمات بنسبة 5.5 في المائة رغم ضعف المداخيل بالعملة الصعبة وكذلك تطوّر قطاع الصناعات مثل مجال الجلود والاحذية مقابل تراجع قطاع البناء في ظلّ الضرائب المفروضة على قطاع العقارات.
وأكّد الخبير الاقتصادي أن تعافي الاقتصاد التونسي مرتبط بالاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي في تونس في الفترة القادمة.
وكان مدير المعهد الوطني للإحصاء الهادي السعيدي اليوم الخميس 16 أوت 2018 قدّ اكّد أن نسبة النمو المسجّلة خلال الثلاثي الثاني من سنة 2018 بلغت 2.8 بالمائة مقابل 2.5 بالمائة في الثلاثي الأول من سنة 2018 وذلك بفضل نمو القطاع الفلاحي بـ9 بالمائة والصناعات غير المعملية بـ1.3 بالمائة والصناعات المعملية بـ0.8 بالمائة والخدمات المسوقة بـ3.3 بالمائة.