سياسة

السبت,19 أغسطس, 2017
“الشاهد استعمل الدولة لغايات شخصية”… حركة “تونس أوّلا” تنقلب على يوسف الشاهد

ساندت حركة مشروع تونس الحملة التي قادها رئيس الحكومة يوسف الشاهد مؤخرا لإيقاف عدد من الوجوه ضمن خطّة حكومية لمحاربة الفساد أثارت جدلا كبيرا و بلغ الأمر بالمشروع حدّتوجيه إتهامات صريحة لعدد من مكونات الإئتلاف الحكومي على رأسها حزب رئيس الحكومة نفسه بالتخطيط لإفشال الحملة، و هو موقف تبنّه بشكل شبه كلّي عدّة مكونات أخرى على رأسها حركة تونس أولا قبل الإعلان عن تأسيسها على غرار ما صدر من مواقف على لسان رضا بالحاج.
و بعد أن توقّفت الحملة، قال الأمين العام لحركة تونس أولا والناطق الرسمي باسمها ، عبد العزيز القطي، في تصريح إذاعي، تعقيبا منه على إعلان يوسف الشاهد رئيس الحكومة الحرب على الفساد ان هذا الأخير استعمل الدولة لغايات شخصية دون الرجوع للاحزاب، وفق تعبيره.
 
وأشار القطي إلى ان هذا التقييم ليس تقييمه الشخصي فقط بل تقييم عديد الأطراف الأخرى وقال:”العديدين يعتبرون ان رئيس الحكومة استعمل الحرب على الفساد في وقت كانت فيه الحكومة في حالة رديئة بعد إحتجاجات الكامور ورفع شهار ديقاج في وجه الشاهد وكانت هناك أزمة كبيرة والحكومة كانت في حالة انهيار وهذا عشناه”.
 
وشدد الأمين العام لحركة تونس أولا أنه “تم اللجوء لمحاربة الفساد بنية إستعمال هذه الورقة لغايات معينة”.
 
وأشار القطي إلى أنهم يدعون لمؤتمر وسيكون مؤتمر جامع يتم خلاله تحديد إستراتيجيا التي تعتمدها الحكومة في محاربة الفساد.