أحداث سياسية

الأربعاء,14 أغسطس, 2019
الزبيدي يعالج فشله الاتصالي بخطأ أسوأ.. تهجئة خطابٍ من الشّاشة وقصور في التعبير (فيديو)

بعد الفضيحة الاتّصالية التي كشفت عجز المرشح للانتخابات الرئاسية عبد الكريم الزبيدي في التّواصل مع الصحفيين، بكيفية جعلت المرافقين له يعمدون إلى إسكات الصحفيين والهمس للزبيدي بالكلمات الناقصة، نشر وزير الدفاع السابق فيديو جديد له بمناسبة عيد الأضحى، في محاولة ترقيعية لمعالجة ما حدث، بعدما وصف بالمرشح العاجز عن الكلام والتعبير، والعجز أيضا عن التواصل مع الإعلام ومع الناخبين، ما قد يشكل نقطة ضعف لحساب بقية المنافسين القادرين على التحشيد والخطابة والمتمتّعين بطلاقة تعبيرية.
ونشر الزبيدي أمس الثلاثاء فيديو هنّأ عبره الشعب التونسي بمناسبة حلول عيد الأضحى، كما هنأ المرأة التونسية بمناسبة عيدها. ورغم جودة الفيديو إلا أن الزبيدي ظهر وكأنه يُهجّئ الكلمات من شاشة أمامه رغم أن الجمل كانت بسيطة وقصيرة، كما أن مدة الفيديو لم تتجاوز دقيقتين. ومن السهل أن يلاحظ المتابع بسهولة حضور المونتاج بشكل مكثّف، بشكلٍ ينزع عن المضمون طابعه العفوي والصادق.

وأثار الفيديو سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أكدوا أن الخطاب كان باردا وخاليا من الإحساس، وكأنه حفظ عن ظهر قلب.

وكتب مدوّن: “تو هذا الكل تحب تقنعونا انه متكلم بارع وخطيب. الراجل باين يقرى في ورقة وجايب اصرصت في التهاني باللغة الخشبية… زايد ماعندوش كاريزما”

وكتب آخر “المرّة هاذي الكوم كتبولوا النص وحط مراياتو يقرا فيه بعينيه مع المونتاج باش مايقصش… وشوية لغة خشبية.. لها الدرجة ما ينجمش يقول حتى كلمتين متع العيد وحدو ؟؟”

واكد الزبيدي في الفيديو المقتضب أنّه لقي تجاوبا وصفه بالكبير بعد إيداع ملف ترشحه للسباق الرئاسي معربا عن شكره لكل من قال إنه دعمه في الفترة الأخيرة خاصا بالذكر شخصيات وطنية وأحزاباا ومنظمات وهياكل المجتمع المدني .
ووجه الزبيدي في تهنئة بمناسبة عيد الاضحى المبارك تحية لنساء تونس بمناسبة عيدهن واصفا إياهن بـ”حراير تونس اللاتي قال إنهن يمثلن ركيزة أساسية في المجتمع التونسي، مشددا على دعمه لمشاركتهن في تطوير النمط الاجتماعي التونسي .
وترحم الزبيدي على روح الفقيد الراحل الباجي قائد السبسي قائلا ” اترحم على سي الباجي الذي فقدت فيه الرئيس والأب والأخ الكبير راجيا من الله العلي القدير أن يسكنه فراديس جنانه “.


وكان الزبيدي وفريقه الاتصالي التي تُشرف عليه المكلفة بالإعلام والاتصال رانية البراق، قد أثاروا جدلا كبيرا، بعد أن عمدت الأخيرة إلى تلقين الزبيدي لتكمل له جمله الناقصة، فيما عمد المرافق الثاني والذي أكدت البراق فيما بعد أنها لا تعرفه، إلى إسكات الصحفيين بإشارة من اليد،