أهم المقالات في الشاهد

السبت,17 أكتوبر, 2015
الحزب الشيوعي الصيني في مؤتمر شباب النهضة بالجامعة الذي لا يحظره يساريو تونس

الشاهد_إنتهى زمن سطوة كرّاسات الإيديولوجية بمتونها المغلقة التي ترفض الآخر و تقصيه تماما حدّ إستباحة دمه في بعض الأحيان تاركا مجازرا و مآس و آلاما و ذكريات دكتاتوريات أو هي أشدّ فتكا بالمختلفين فقد تحوّل الكون عند هؤلاء على إختلاف خلفياتهم إلى أشبه بدروينيّة ثقافية لا تقبل الإختلاف فحسب بل تجرّمه و تعمل على القضاء عليه.
إنتهى زمن المتون الإديولوجيّة المغلقة بلحظة إنسداد تاريخي تمرّ بها هذه المتون نفسها و من يتمثلونها بالأشكال المبتذلة السابقة عبر فتوحات فكريّة كبيرة أهّلت الإنسان لأن يكون أكثر قدرة على أنسنة كلّ ممارساته و جعلها في خدمة الإنسانية بما في ذلك الإختلاف نفسه لذلك تطوّرت الحركات السياسيّة و طوّرت تنظيراتها و حايثت الفتوحات الفكريّة الكبيرة إلاّ في تونس فالجزء الغالب من هذه التيارات لا علم له بهذا التطور الذي حدث و لا رغبة له في التطور و لا في البحث عن المشترك الديمقراطي و الوطني مع شركاءه المختلفين عنه من تيارات مختلفة.
محلّ الحديث حضور طالب من الحزب الشيوعي الصيني أمس الجمعة في مؤتمر شباب حركة النهضة بالجامعة و الواقع أن حركة النهضة تربطها و تربط زعيمها راشد الغنوشي علاقات كبيرة و واسعة بالسلطات الرسمية في الصين و بقيادات الحزب الشيوعي الصيني المعروف و غاب عن المؤتمر ممثلين عن طلاب و شباب الأحزاب اليساريّة التونسيّة التي تنسب نفسها للنين و لماركس و بعضها حتّى لماو تسي تونغ فأيّهم أقرب و أيّهم اليساري الشيوعي.