أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,22 يوليو, 2016
الاتحاد الوطني الحر من بين الاحزاب التي تقدر أن الوضع الحالي لم يعد ملائما لبقاء الصيد وحكومته

الشاهد_ قال طارق الفتايتي القيادي بالاتحاد الوطني الحر في تعليقه على قرار رئيس الحكومة الحبيب الصيد الذهاب الى البرلمان للحسم في قرار تجديد الثقة في حكومته من عدمها، أن تمسك الحبيب الصيد بالذهاب الى مجلس نواب الشعب مسألة صحية وممتازة تعبر عن مدى تمسكه باحترام الدستور، معتبرا أن ذلك يمثل الديمقراطية في ابهى تجلياتها، وهي درس وخطوة اولى في الاتجاه الصحيح.

واوضح الفتايتي في تصريح لموقع الشاهد أن الحبيب الصيد تم اقتراحه من الحزب الحاكم الفائز في انتخابات 2014 وفجأة إثر خلاف بينه وبين هذا الحزب، تطرح من القصر مبادرة لتغيير حكومي ودعوة لتشكيل حكومة وحدة وطنية، معتبرا أن الواقع الحالي أنه لا توجد بيئة أو إطار يشجع على استمرار هذه الحكومة ، خاصة وان الاطراف التي أمضت على وثيقة قرطاج قدرت ان الوضع يتطلب المرور الى مرحلة ثانية تم الاتفاق على خارطة طريق لها.

واشار محدثنا الى أن عمل حكومة الحبيب الصيد كان فيها الفشل والنجاح نسبيا، خاصة في ظل وجود عديد العوامل التي لم تكن في صالح الحكومة، قائلا في ذات السياق ان الضعف الاتصالي للسلطة التنفيذية كان محل انتقاد من عديد الأطراف، وقد كانت الاخطاء الاتصالية كبيرة من بينها كلمة التهديد التي كش عنها الحبيب الصيد، الذي كان احرى به أن يوقف المنشط خلال الحوار التلفزي ويسحب كلمة التهديد ويوضح مسالة الضغوطات ومصارحة الراي العام.

وبين القيادي بالاتحاد الوطني الحر طارق الفتايتي أن تجديد الثقة في حكومة الحبيب الصيد أمر صعب وليس مستحيل وأن الاتحاد الوطني الحر من بين الاحزاب التي تقدر ان الوضع الحالي لم يعد ملائما لبقاء الحبيب الصيد وحكومته، ومع خروجه من الباب الكبير وتعويضه بشخصية لها كفائة وقادرة على تنفيذ ما تم التوافق حوله من اولويات.

وكان رئيس الحكومة الحبيب الصيد قد طالب رسمياً من البرلمان عقد جلسة لتجديد الثقة بحكومته. ويأتي هذا التطور في وقت يدور فيه صراع في الكواليس حول كيفية رحيل الصيد لتفعيل المبادرة التي طرحها رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة وحدة وطنية.

http://tadalafil-sr.com/ Cialis online