عالمي عربي

الأربعاء,6 فبراير, 2019
الإمارات: المشجع البريطاني المتعاطف مع قطر ضرب نفسه

نفت الإمارات تقارير قالت إن سلطاتها ألقت القبض على بريطاني بتهمة التعاطف مع قطر خلال بطولة كأس أمم آسيا التي استضافتها خلال الأسابيع الماضي واتهمته بتقديم بلاغ كاذب للشرطة بدعوى تعرضه لاعتداء.

وذكرت صحيفة ” الغارديان” البريطانية أن أحد المشجعين البريطانيين لفريق قطر أثناء مباريات كأس آسيا اعتقلته السلطات الإماراتية، وضرب، واتهم بنشر “اتهامات خاطئة عن قوات الأمن الإماراتية”.

وأشار التقرير التقرير، الذي ترجمته “عربي21″، إلى أن البريطاني قد يواجه دفع غرامة 500 ألف درهم إماراتي (105 آلاف جنيه إسترليني)؛ لأنه ارتدى قميصا للفريق الوطني القطري.

وقالت الحكومة الإماراتية في بيان إن أحمد الذي يحمل أيضا الجنسية السودانية توجه إلى مركز للشرطة في إمارة الشارقة للإبلاغ عن تعرضه لمضايقات واعتداء من مشجعين للمنتخب الإماراتي.

وأضاف البيان “نقلته الشرطة إلى مستشفى حيث خلص طبيب فحصه إلى أن الإصابات التي ألمت به لا تتوافق مع روايته بشأن الأحداث ويبدو أنها ناجمة عن إصابته لنفسه”.وزعمت أن أحمد “اعترف في وقت لاحق بالإدلاء ببلاغ كاذب وإضاعة وقت الشرطة بعد توجيه الاتهامات له” مضيفة أنه “سيمثل للمحاكمة أمام القضاء الإماراتي”.

ولم تتضح على الفور العقوبة التي قد يتعرض لها أحمد في حال إدانته.

وقالت الغارديان إن علي عيسى أحمد (26 عاما)، الذي يعيش في وولفرهامبتون، كان في إجازة في الإمارات العربية المتحدة، وحصل على تذكرة لمشاهدة المباراة بين قطر وفريق العراق في 22 جانفي.

ويلفت التقرير إلى أنه يقال إنه تم اعتقال أحمد وضرب بعدما ارتدى قميصا يروج لقطر، ولم يكن يعلم أن تشجيع فريق قطر يعد جريمة في الإمارات، عقوبتها الغرامة الكبيرة ومدة سجن طويلة، مشيرا إلى أنه بعد اعتقاله سجن لاتهامه بتشويه سمعة الأمن الإماراتي، بحسب ما قال صديق أحمد للصحيفة.

وتورد الصحيفة نقلا عن السفارة الإماراتية في لندن، قولها إنها تقوم بالتحقيق في ظروف اعتقال مشجع، فيما قالت الخارجية البريطانية إنها تقدم له المساعدة.

وأصبح إبداء التعاطف مع قطر جريمة يعاقب عليها القانون في الإمارات منذ جوان 2017 عندما قررت مع السعودية والبحرين ومصر قطع العلاقات مع قطر بسبب مزاعم دعمها للإرهاب. وتنفي الدوحة هذه المزاعم.