تحاليل سياسية

السبت,11 يناير, 2020
الأزمة الليبية: تركيا وروسيا من التنافس بالوكالة إلى التوافق المباشر

دعا الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين لوقف إطلاق نار شامل في ليبيا يبدأ سريانه ليلة الأحد القادم ما يعتبر أهم تطور سياسي لافت في الملف الليبي مطلع ألفين وعشرين أحدث تفاعلا واسعا محليا ودوليا .فما أسباب ذلك؟ وما مدى حظوظ نجاح المبادرة الروسية التركية؟

تعتبر الدعوة التركية الروسية المشتركة لوقف إطلاق النار في ليبيا تطابقا كاملا في رؤى البلدين بعد تناقض صريح في سياستهما.

مظاهر التنافر كانت جلية منذ الرابع من أفريل تاريخ بدء هجوم حفتر على طرابلس فروسيا منعت مشروع قانون في مجلس الأمن الدولي يدعوه لوقف الهجوم الذي يستعين فيه بخبراء ومدربين عسكريين روس ويعتمد على ترسانة أسلحة روسية وفق اتفاقية ثنائية مبرمة بينهما في 2017.

من جانبها لم تتوانى تركيا في تقديم عسكري لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا مكنها من تطوير قدراتها الحربية للصمود أمام الهجوم المباغت لقوات حفتر حيث أرسلت أنقرة بطلب من حكومة الوفاق مدرعات ومعدات عسكرية على مدى الأشهر الماضية ما منع قوات حفتر من التفوق العسكري ووازن ميزان القوة الحربية ليتعزز ذلك بالاتفاقية العسكرية الموقعة بين الجانبين في 27 نوفمبر الماضي بالإضافة لاتفاقية جديدة لترسيم الحدود البحرية توسعت بمقتضاها منطقة ليبيا وتركيا البحريتين.

التقارب التركي الروسي حول الملف الليبي بدأ بعد ذلك مباشرة حيث زار وفد تركي رفيع المستوى  موسكو ثلاثة أيام خرج خلالها الطرفان باتفاق شامل أعلن عنه أردوغان وبوتين.

 وتدرك تركيا حجم دعم روسيا لحفتر سياسيا وعسكريا باعتبارها عضوا في حلف الناتو الذي سبق وإن حذّر من رهان موسكو على اللواء المتقاعد لتعزيز نفوذها في قلب المتوسط وكونها صديقة لحكومة الوفاق التي تمتلك معطيات من الميدان عن وجود مقاتلي مجموعة فاغنر الروسية في خطوط المواجهة وتركز الخبراء الروس في قواعد خلفية لتقديم الدعم الفني والتقني وبالتالي فإن تركيا تعرف جيدا أن موسكو تمتلك أوراق ضغط كبيرة على حفتر وهو ما يفسر بدأ الاتصالات مباشرة التي تجريها وزارتي الدفاع التركية والروسية وبالامكان تحقيق حد أدنى من الاستجابة لدى طرفي النزاع في ليبيا اي السراج وحفتر الذين رحبا وثمّنا المبادرة.

لقد أخذت المبادرة التركية الروسية قيمة وصدى لدى الامم المتحدة التي رحبت بها أيضا وذلك لأنها تصب في فلسفة إقامة مؤتمر برلين بخصوص الأزمة الليبية حيث يريد المبعوث الأممي غسان سلامة دعوة الدول المؤثرة في النزاع الدائر لإقناعها بالضغط على حلفائها لوقف إطلاق النار، وهو ما فعلته أنقرة وموسكو استباقيا قبل المؤتمر.

الخطوة الثنائية هذه يفهم منها  رغبة أردوغان وبوتين في الظهور كأبرز المؤثرين في النزاع الليبي وتجاوز أدوار الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة لتحقيق مكاسب جيو استراتيجية واقتصادية بالأساس فموسكو وأنقرة يريدان نفوذا جنوب المتوسط لقربه من أوروبا ولنيل منافع من عقود طاقة أو إعمار أو غيرها من ليبيا الثرية بالنفط والغاز والسوق الواعدة لشركات البناء والنقل والاستثمار اذا ما تحقق الاستقرار.

الخطوة التركية الروسية يمكن تفسيرها من خلال خط الغاز نحو أوروبا الذي دشنه البلدان ، فقبل أيام من ذلك وقعت قبرص واليونان وإسرائيل خط غاز عبر شرق المتوسط نحو أوروبا أيضا لكنه سيمر من المنطقة البحرية التركية المرسمة حديثا وفق الاتفاق مع ليبيا وحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا تحديدا ما يعني أن من مصلحة موسكو أن لا تزاح هذه الحكومة عسكريا لترسم الاتفاقية رسميا في الأمم المتحدة وتلعب دورا بارزا في المنطقة البحرية مع تركيا حيث يفكر الطرفان في التنقيب سويا على الغاز.

التوافق التركي الروسي حول ليبيا أعاد خلط أوراق حفتر المعول على دعم روسي سياسي وعسكري كبير في حربه على طرابلس التي تقاوم مشروعه العسكري منذ تسعة أشهر.

كريم البوعلي