سياسة

الثلاثاء,23 يناير, 2018
افاق تونس و “رقصة الديك المذبوح”: بعد جدل انسحابه من الحكم وضجة مشاكله الداخلية.. الحزب يحاول “لملمة جراحه”

لم يتوقف الجدل الذي يثيره حزب “افاق تونس” خلال الفترات الأخيرة مثيرا بلبلة كبرى شغلت الرأي العام وتصدرت اهتمامات منابر الإعلام، سيما وقد أصابه ما أصابه من “الفصام” و “ازدواجية المواقف”، فضلا عن الزلزال الذي يربك بيته الداخلي، حتى ان البعض من متابعي الشأن السياسي ذهب إلى أن “لعنة” أصابت الحزب الذي اصطف خلف “الحكم” منذ تكوين حكومة الوحدة الوطنية برئاسة يوسف الشاهد.

وقد تسارعت الأحداث خلال الايام القليلة الماضية كان أبرزها اعلان افاق تونس انسحابه من حكومة الشاهد وانضمامه الى ركب المعارضة.

ولعل كل هذه الأحداث كان لها وقع كبير صلب البيت الداخلي للحزب، حتى أضحى بالكاد يمر يوم دون الحديث عن المشاكل الداخلية لافاق تونس من قبيل تفرد رئيسه ياسين ابراهيم بالرأي واتخاذه قرارات مصيرية تخص الحزب دون الأخذ بعين الاعتبار لآراء قيادات الحزب.

ومع اقتراب تاريخ الاستحقاق الانتخابي البلدي، يبدو ان مكونات الحزب بدأت تدرك ضرورة لملمة مشاكلها الداخلية او إرجاؤها الى وقت لاحق طالما ان الفترة الراهنة تستوجب من الحزب استجماع قواه .

و انطلق افاق في طرح بعض المبادرات بهدف تجاوز خلافاته الداخلية، إذ يدرك الحزب جيدا أن التشتت في هذه المرحلة لا يخدمه خاصة في ظل مباشرة الاستعدادات لخوض الانتخابات البلدية .

و في خضم هذا الشأن أكد عضو مجلس نواب الشعب عن افاق تونس كريم الهلالي ، الذي سبق ان اعلن عن تقديم استقالته من الحزب ثم تراجع عنها، أن رئيس الحزب ياسين إبراهيم رفض استقالته من هياكل الحزب.

وشدد على أن رئيس الحزب “دعا لطي صفحة الخلافات التي نشبت داخل الحزب مؤخرا”، معتبرا أن دعوة إبراهيم تعتبر “خطوة إيجابية”.

كما اعتبر الهلالي “إن قرار ياسين إبراهيم رفض الاستقالة يعكس رغبة منه في تجميع قيادات الحزب خصوصا بعد توتر الأجواء داخل آفاق تونس”، مشيرا إلى أن التوتر داخل آفاق تونس سببه خلافات داخلية برزت عند عقد مؤتمر الحزب “ولم تعالج بالشكل الكافي والمطلوب”.

و من جهته لفت عضو المكتب السياسي لحزب آفاق تونس زهاد زقاب إلى أن “الحزب حاول تجاوز الخلافات والتوجه نحو الاستحقاق الانتخابي القادم في إطار النقاش داخل مؤسسات الحزب”.

وأضاف، في تصريح للعرب، إن الخلافات مهما كانت تناقش داخل مؤسسات الحزب بهدف إيجاد حلول لها.

كما أوضح زقاب أنه في المطلق تحدث الاختلافات على غرار ما يحدث في أي حزب “لكن آفاق تونس يتعامل معها دائما باعتماد الحوار والنقاش”، مؤكدا “نحن حزب مؤسساتي ديمقراطي يدير الخلافات بالنقاش داخل المؤسسات”.

جدير بالذكر أن ياسين إبراهيم كان قد اعلن في نهاية ديسمبر الماضي أن حزبه انسحب من حكومة الوحدة الوطنية ثم من وثيقة قرطاج وهو ما أثار توترا داخل الحزب ليترتب عليه إعلان البعض من نواب الحزب في البرلمان استقالاتهم منه إلى جانب تجميد ممثليه في الحكومة لعضويتهم منه..

ورأى مراقبون أن قرار حزب آفاق تونس بالانسحاب من حكومة الوحدة الوطنية محاولة منه للعودة إلى الواجهة السياسية، من خلال استثمار الأزمة الاجتماعية والاقتصادية التي تمر بها البلاد لكسب تأييد شعبي مع قرب مواعيد الانتخابات.