نقابات

الجمعة,6 يناير, 2017
اضراب الأساتذة بإقليم تونس الكبرى .. الوزارة تؤكد فشله .. و النقابة تعلن : “اضراب ناجح بنسبة 98% “

في إطار سلسلة الإحتجاجات التي يقوم بها المدرّسون تحت إشراف النقابة العامة للتعليم الثانوي المنضوية تحت سقف الاتحاد العام التونسي للشغل ، نفذ الخميس 5 جانفي الجاري الأساتذة بإقليم تونس الكبرى إضرابا عاما بكافة المدارس و المعاهد الثانوية .

و كانت نقابة التعليم الثانوي قد دعت ، مؤخرا، إلى تنفيذ اضراب عن العمل كامل يوم الخميس ،و قد افاد الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي نجيب السلامي ، في تصريح الثلاثاء 3 جانفي 2017 ، بأن هذا الاضراب يندرج ضمن سلسلة تحركات احتجاجية يخوضها الأساتذة ضد سياسة وزير التربية .

و أوضح السلامي أن هذه الخطوة تندرج في إطار تكوين رصيد سياسي في ظل غياب تنفيذ إصلاحات حقيقية وملموسة بالمدرسة التونسية ، واصفا قرارات الوزارة بالارتجالية وخارج مسار الاصلاح التربوي.

كما أكد النقابي انخراط مختلف أستاذة الثانوي في الدفاع عن عمومية المدرسة التونسية واعلاء قيمة المدرسين، والتصدي لكل محاولات الحط منها بإهانتهم وهرسلتهم، مجددا مطالبتهم رئاسة الحكومة بإيجاد “البدائل الكفيلة بالحفاظ على سلامة المناخ التربوي والاجتماعي في ظل استحالة التواصل مع وزير التربية ناجي جلول”.

و في الصدد ذاته ، استبعد امكانية التوصل إلى حلول لأزمة قطاع التربية في ظل شبه القطيعة بين الوزارة والنقابة لافتا إلى أن النقابة تنتظر مقترحات جدية من الحكومة في هذا الشأن. وندد بما أسماه “تمادي وزير التربية في عرقلة الاصلاح التربوي وتوظيفه في تمرير خيارات معادية لعمومية المدرسة ومجانيتها” .

و عقب تنفيذ الاضراب ، أعلنت النقابة العامة للتعليم الثانوي نجاحه بالكامل ، حيث صرح الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي فخري السميطي ، في تصريح الخميس 5 جانفي 2017 ، أن الإضراب الذي نفذه الأساتذة ناجح بنسبة تقارب 98 بالمائة.

كما أشار إلى أن الحكومة جابهت الإضراب بالصمت المطبق مع إسكات وزير التربية إعلاميا الذي يصرح في كل مرة بما يستفز المدرسين حسب تعبيره ، مؤكدا أن وزير التربية لم يعد الشخص الأمين على الوزارة وأهم مطالب الأساتذة أصبحت إزالته من رأس الوزارة حسب قوله.

من جانبها ، أعلنت وزارة التربية فشل الإضراب العام الذي دعت إليه النقابة في إقليم تونس الكبرى.

و قد لاحظت “بعد أن عاين فريق الإعلام التابع للوزارة خلال زيارة ميدانية سيرا عاديا للدروس بعدد من المدارس الإعدادية والثانوية ورفض المربين الانخراط في الإضراب” ، وفق ما أفاد به مصدر مطلع لموقع بابنات.

كما أكد على أن وزارة التربية قامت بتوثيق فشل الاضراب بالصور وبمقاطع فيديو ستنشرها تباعا على صفحتها الرسمية بشبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك.

يذكر أن الهيئة الإدارية لنقابة التعليم الثانوي قد قررت إثر اجتماعها السبت 3 ديسمبر 2016 ، تنفيذ إضراب قطاعي وطني كامل يوم 5 جانفي 2017 ، إلى جانب تنفيذ إضرابات إقليمية دورية على امتداد 3 أسابيع ، إضافة إلى تنفيذ تجمعات احتجاجية أمام المندوبيات الجهوية للتربية بالتزامن مع أيام الإضرابات الإقليمية ، تختم بـتنفيذ تجمع مركزي يوم ال12 من جانفي 2017 خلال عطلة الشتاء .