رياضة

الإثنين,19 يونيو, 2017
استثنت التونسيين.. السعودية تستعد لإطلاق قناة رياضية تنافس “البي ان سبورت” بطاقم عربي ضخم

لا تزال أزمة الخليج تلقي بضلالها على مختلف القطاعات وخاصة المجال الرياضي حيث منعت الدول المقاطعة لدولة قطر مواطنيها من مشاهدة القنوات القطرية بما في ذلك القنوات الرياضية وعلى رأسها قناة “بي ان سبورت” وهي التي تحتكر بثّ أهم المسابقات الكروية في العالم.

واكّدت وسائل إعلام عربية أنّ العد التنازلي بدأ لإطلاق أضخم شبكة قنوات سعودية عربية رياضية (بي.بي.اس سبورتس) في ظل السعي لوضع حد لسياسة احتكار دولة قطر للبطولات العالمية والقارية عبر شبكة قنوات “بي ان سبورت”.

وقال مفلح الهفتاء رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية السعودية، في بيان رسمي اليوم الاحد، إن قناة واحدة سيتم إطلاقها في البداية كمنصة ترويجية للشبكة ، ومع بداية الموسم الجديد ستكون هناك 5 قنوات ترتفع تدريجيًّا لتصبح 11 قناة.

وأكد “مفلح” أن القناة التي سيتم إطلاقها قريبًا ستكون مجانية قدر المستطاع إذا سمحت القوانين الدولية، مؤكدًا أن القناة لن تكون مشفرة.
ويشمل طاقم العمل داخل الشبكة الرياضية الجديدة، طاقم عمل عربيًّا من 100 دول عربية (تم استثناء الجنسية التونسية من الطاقم)، تشمل (الجزائر، والسعودية، ومصر، والإمارات، والعراق، والأردن، والمغرب، وليبيا، والبحرين، وعُمان).

ورغم تأكيد حساب يحمل اسم شبكة(بي.بي.اس سبورتس) على شبكة “تويتر” للتواصل الاجتماعي فأن القناة سيتم إطلاقها قريبًا على القمر عربسات، فإن “مفلح” شدد على أنه ليس هناك أي حساب بمواقع التواصل الاجتماعي حتى الآن للشبكة الجديدة.

وتحدثت تقارير إعلامية أن السعوديين يخططون لإقامة تحالف عربي كبير لإنهاء احتكار دولة قطر عبر شبكة “بي ان سبورت” للبطولات العالمية والقارية، التي تعد من أسلحة قناة الجزيرة الإخبارية.

ونقلت صحيفة “غولف نيوز” الصادرة بالانجليزية عن المحامي السعودي ماجد غروب تأكيده أن الشبكة التليفزيونية السعودية العربية الجديد ستنهي الاحتكار القطري لبطولات كأسي العالم (2018 و2022)، وبطولات كؤوس الأمم الأوروبية والآسيوية والإفريقية، ودوريات أبطال أوروبا وآسيا وإفريقيا.

ويتوقع أن تركز شبكة القنوات الجديدة على كل الأحداث الرياضية الهامة؛ إذ ستكون بداية هذه الشبكة بإطلاق قناة إعلانية، خلال الأسبوع المقبل، ثم 7 قنوات أخرى تعمل بخاصية (اتش.دي) فائقة الوضوح مع انطلاقة الموسم الرياضي الجديد.