قضايا وحوادث

الأربعاء,11 أكتوبر, 2017
ازمة “القطاع الصحي” متواصلة:بعد قضيتي البنج و اللوالب القلبية منتهية الصلوحية ..مجددا قضية معدات طبية “فاسدة” تتصدر الواجهة

نخرت آفة الفساد كافة القطاعات في البلاد، إذ لم يسلم أي منها مخلفة أضرارا بالجملة على المواطن التونسي طالت صحته، فقطاع الصحة مع تردي الخدمات المسداة يعتبر من أهم القطاعات التي بلغ فيها الفساد ذروته.

ولا يمكن الحديث عن الفساد في هذا القطاع المذكور دون التعرض لملف اللوالب القلبية منتهية الصلوحية وملف الدم الفاسد الملوث بالسيدا و قضية البنج الفاسد، هذا فضلا عن سرقة الادوية وتهريبها.

وقد هزت العام المنقضي، قضية “البنج الفاسد”  و “اللوالب القلبية منتهية الصلوحية” الرأي العام التونسي  مخلفة جدلا واستياء كبيران في صفوف المواطنين التونسيين، بعد أن تأكد تسجيل عديد الوفايات والإصابات.

و رغم الضجة التي أحدثتها هذه الملفات وما اثبتته التحقيقات من تورط عديد المصحات والأطباء، لم يكن هذا رادعا للمتلاعبين بصحة التونسيين، فقد تفطنت امس الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 فرق المراقبة الصحية ومصالح التفقدية الصيدلية التابعة لوزارة الصحة بالتنسيق مع الإدارة الجهوية للصحة بأريانة، إلى وجود مستودع لتخزين المعدات الطبية، يحتوي على كمية من المستلزمات الطبية منتهية الصلوحية وأخرى غير مطابقة للمواصفات.

وافادت وزارة الصحة في بلاغ لها أنه تم التنسيق بين مصالح وزارات الصحة والداخلية والبيئة والتنمية المحلية لاتخاذ الإجراءات القانونية المستوجبة.

 وجدير بالذكر ، أن في بداية العام الجاري أحدثت وزارة الصحة، لجانا لإجراء المراقبة الدورية على المستلزمات الطبية ، حسب ما أفادت نبيهة برصالي فلفول المديرة العامة للصحة، التي أكدت  أن هذه اللجان قامت بإعادة مراقبة تلك المستلزمات للتأكد من مدى ملاءمتها للشروط الصحية.

وأوضحت فلفول في تصريح أدلت به في فيفري 2017، أن الإخلالات وجدت بالفعل لكن مراقبة اللجان والعمل الذي تقوم به يتم بطريقة جيدة تضمن سلامة المريض بالدرجة الأولى.

وأضافت المديرة العامة للصحة أن الإخلالات التي وقعت من قبل تتمثل في تحويل كميات كبيرة من الادوية مباشرة إلى الأقسام دون مرورها على صيدلية المستشفى ولذلك قام الأطباء تحت ضغط العمل الكثير باستعمالها دون التثبت من تاريخ صلوحيتها وهو ما سبب عدة مشاكل حسب قولها تم تجاوزها حاليا.وأوضحت ان اللجان أقرت بمنع مرور كميات الدواء مباشرة إلى الأقسام وضرورة مرورها عبر الصيدلية التي تقوم بتوزيعها أسبوعيا حسب الحاجة لتلك الأدوية.

وأضافت أن لجان المراقبة قامت أيضا بمراقبة طبية لصيقة للمرضى الذي خضعوا لتركيب لوالب منتهية الصلوحية ولم تسجل أية حالة خطيرة في صفوفهم وحالتهم الصحية جيدة.

وتجدر الإشارة، إلى أنه رغم الإقرار بالإخلالات و التجاوزات، لم يتم الحديث عن إجراءات صارمة ضد المذنبين في حق المرضى، ولعله ما يشجع على مزيد تمادي المفسدين في القطاع.