نقابات

الثلاثاء,3 يناير, 2017
إضراب عام في سلك التربية و التعليم….خلافات جلّول مع النقابات لا تتوقّف

تواصل الأزمة القائمة بين نقابات التعليم ووزارة التربية تشعبها،مصحوبة بشحنة من الإحتجاجات والإضرابات ضحيتها التلميذ والولي لا غير.

فطالما اعتبرت نقابات التعليم أن قرارات ناجي جلول وزير التربية، إرتجالية، متهمة إياه باستهدافه للمدرسة والمدرسية بسعيه للحد من دور المدرسات والمدرسين عبر تشويههم وتأليب الرأي العام ضدهم من جهة وإعطاء أدوار متعاضمة لغيرهم من جهة أخرى.

كما لاقى مشروع وزارة التربية في إحداث “جمعية أولياء لكل مدرسة ” رفضا مطلقا من النقابة العامة للتعليم الأساسي، التي أصدرت بيانا في الغرض ودعت منظوريها إلى إسقاط ما وصفته “بالمشاريع المشبوهة”.

في إطار الخلاف المستمر بين نقابات التعليم ووزير التربية ناجي جلول، ينفذ المعلمون والأساتذة، سلسلة من التّحرّكات الإقليميّة، انطلقت منذ يوم 15 ديسمبر 2016، وستتواصل لتشمل كافة ولايات الجمهورية،احتجاجا على الإجراء القاضي بإيقاف الانتدابات في الوظيفة العمومية و الاتفاقيات المُتّفق عليها مع وزارة التّربية، فضلا عن التعبير عن تمسكهم بصرف كل مستحقاتهم المالية.

ويُذكر أن رجال التّعليم كانوا قد نفّذوا وقفة إحتجاجيّة في الـ30 من نوفمبر الماضي طالبوا فيها بإقالة “ناجي جلّول” من وزارة التّربية.

وفي إطار الرفض المتواصل لسياسة ناجي جلول وقراراته، أكد الكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي أن اضراب مدرسي التعليم الثانوي والتربية البدنية العاملين بالمعاهد الثانوية والمعاهد النموذجية والمدارس الاعدادية والمدارس الاعدادية النموذجية والمدارس الاعدادية التقنية ما يزال قائما وسيكون إضرابا حضوريا عن العمل كامل يوم الخميس 5 جانفي 2017.

وكان الأمين العام المساعد المسؤول عن النظام الداخلي باتحاد الشغل نور الدين الطبوبي قد أصدر برقية الاضراب الى كل من وزير التربية ووزير الشباب والرياضة ووزير الشؤون الاجتماعية ووزير الداخلية بتاريخ 23 ديسمبر 2016.

و يأتي هذا  الاضراب  على خلفية عدم الاستجابة للمطالب التي سبق وأن تم الاعلان عنها وهي مراجعة كل الملفات الحارقة بالوزارة والقرارات التي تم اتخاذها خاصة في عملية الاصلاح التربوي فضلا عن ملف ديوان الخدمات المدرسية، وعدم صرف جزء من الاستحقاقات المالية للأساتذة، حسب تصريحات إعلامية للكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي.

وطالب اليعقوبي بتغيير حقيقي على رأس وزارة التربية، معتبرا أن الوزير ناجي جلول قد قاد المدرسة إلى حافة الانهيار.

و جدير بالذكر أنالوزارة إستجابت  إلى بعض التعهدات السابقة التي نفذ من أجلها المدرسون وقفات إحتجاجية وإضرابات إقليمية.