نقابات

الجمعة,4 أغسطس, 2017
أولى مؤشرات التوتر بين وزارة التربية ونقابة الثانوي قبل بداية السنة الدراسية

في مؤشر جديد لتواصل الصراع بين نقابات التعليم وووارة الصحة والذي خلنا انه انتهى باقالة وزير التربية ناجي جلول، أرسلت النقابة العام للتعليم الثانوي امس الخميس 3 أوت برقية احتجاج الى وزير التربية بالنيابة سليم خلبوس بسبب عدم الاعلان عن الشغورات الحاصلة بالمؤسسات التربوية.

وذكرت النقابة في برقية الاحتجاج أن وزارة التربية اصدرت قائمة الشغورات الخاصة بمديري المؤسسات التربوية ونظّارها المعروضين على التناظر في اطار حركة النقل الدورية واستثنت  بعض الادارات من ذلك.

وطالبت في سياق متصل بتجاوز هذه النقيصة والاعلان عن بقية  الشغورات مع ضرورة تمديد أجل المشاركة في المراكز المعروضة حاليا للتناظر الى حين اصدار الملحق التعديلي.

 وجدير بالذكر أن   إقالة كل من وزير التربية ناجي جلول و وزيرة المالية لمياء الزريبي تمت بقرار من رئيس حكومة الوحدة الوطنية يوسف الشاهد بتاريخ 30 أفريل 2017.

قرار الاقالة اعتبره كثيرون رضوخا لنقابات التربية والتعليم التي طالما طالبت بالبحث عن بديل لجلول في ظل صراع بين الطرفين، قيل أنه شخصي، ودام منذ توليه حقيبة وزارة التربية إلى حين إقالته.

واتهمت نقابات التعليم وزير التربية المقال بإهانة كرامة المربين، واصفين تصريحاته  بـ ”الخطب الشعبوية”.