بالمناسبة

السبت,22 سبتمبر, 2018
“أموت مرّتين مرة لأنني أحبكم و مرة لأنني لم أر إرادة الحياة بينكم”.. اليوم الذكرى الثالثة لوفاة القاضي مختار اليحياوي

“أموت مرتين مرة لأنني أحبكم و مرة لأنني لم أر إرادة الحياة بينكم” هكذا قالها القاضي الراحل مختار اليحياوي ، أبرز الأصوات المطالبة باستقلالية القضاء وأشرسها زمن الاستبداد، الذي يوافق اليوم السبت 22 سبتمبر 2018 الذكرى الثالثة لوفاته.

اسم اليحياوي برز في الساحة الحقوقية لمّا وجه رسالة شهيرة بتاريخ 6 جويلية 2001 إلى الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي طالبه فيها برفع يده عن القضاء، وهو ما جعله عرضة لسلسلة من التضييقات والهرسلة، إذ تم عزل اليحياوي من القضاء وصودرت أملاكه وتعرض لعديد انتهاكات حقوق الإنسان وأصبح محاصرًا من الأجهزة الأمنية.

أيقونة القضاء مختار اليحياوي واصل معارضته للنظام بعد عزله من القضاء، إذ كان أحد الشخصيات الثمانية التي خاضت الإضراب عن الطعام تحت شعار “الجوع ولا الخضوع” يوم 18 أكتوبر 2005 الذي يُعتبر أحد أبرز المحطات النضالية للمعارضة التونسية، والتي تشكله إثرها هيئة 18 أكتوبر للحقوق والحريات.

بعد الثورة، أنصف القضاء اليحياوي حينما أبطلت المحكمة الإدارية بتاريخ 23 مارس 2011 حكم العزل الصادر ضده سنة 2001.
عُيّن في فيفري 2012 رئيسًا للهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية وذلك إلى غاية فيفري 2015. وقد تحصل بعد وفاته على الصنف الثاني من وسام الجمهورية التونسية.

وفيما يلي نصّ لقصيدة خطّها اليحياوي بتاريخ غرّة جوان 2007:

أموت مرتين
مرة لأنني أحبكم
و مرة لأنني لم أر إرادة الحياة بينكم.
عادت الأفعى لتغتالني.
تعودني في كل صبح مرة،
وفي المساء مرة،
وكل فجر مرتين.
أموت مرتين،
مرة لأجلكم،
ومرة لأنني أراكم رضيتم بالعدم يسوقكم.
* * *
وبعد كل موت أستفيق
أبعث في الصحراء فألقى حيّتي
تعود لي
تلدغني
صرنا وليفين يا صاحبي
هي السم
و أنا العدم
* * *
و كلما مت في الصحراء
وسرى سمها في جسدي
يعاودني هاجس الموت في حاضرة بلدي
و أنا بها مقصيّ
وكل العيون، مرتابة، سرا تراقبني
أنازع الموت وحدي
فأشهد و أحمد ربي على الموت الذي حل بي.
* * *
وكلما أدركني النزع الأخير
و اشتد بي
أنسى كل ما في الوجود عدى عطشي
فتجول في الصحراء مقلتي
وأشكر ربّي لأنني ما مت في الخضراء
عطشانا، بين عين زغوان و وادي مجرده
في عهد ظلم “بن علي”.
* * *
أموت مرتين
مرة لأنني أحبكم
و مرة لأنني لم أر إرادة الحياة بينكم.

مختار اليحياوي – 01 جوان 2007