سياسة

الأربعاء,16 أغسطس, 2017
أصوات تطالبه بالإستقالة و أخرى تدافع عنه…الشاهد أمام مأزق مقاضاة وزيره المقرّب بتهمة تهريب عملة

تداولت تقارير صحفية أن حكما غيابيا صدر ضد الفاضل عبد الكافي مع تخطئته بغرامة تقدر بمليار و800 ألف دينار، في قضية رفعتها ضدّه الديوانة.

وكان فاضل عبد الكافي قد أعلن أمس الثلاثاء 15 أوت الجاري خلال ندوة صحفية أنه من غير الأخلاقي أن يغادر هذا منصب وزير المالية بالنيابة حاليا في ظل مناقشة قانون ميزانية 2018 وأنه تشاور مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد حول الموضوع مؤكدا أنه لن يضع الدولة في موقع تضارب المصالح.

من جانبه وتعليقا على الموضوع قال وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان مهدي بن غربية “لا يمكن لأحد التشكيك في نزاهة وكفاءة وزير الاستثمار والتعاون الدولي ووزير المالية بالنيابة الفاضل عبد الكافي وكفاءته”.

وأضاف بن غربية، اليوم الأربعاء 16 أوت الجاري في تصريحات إذاعية “عبد الكافي يتعرض اليوم إلى إشكال قضائي لا نستطيع الخوض فيه لأن قرينة البراءة موجودة”، مؤكدا أن المسألة شخصية وتهمّ رئيس الحكومة يوسف الشاهد فقط.

وأشار إلى أن وزير الاستثمار يعدّ من أقرب وزراء حكومة الوحدة الوطنية للشاهد.

 

 وفي وجهة نظر أخرى دعا الثلاثاء 16 أوت 2016 ، وزير أملاك الدّولة والشؤون العقارية السابق حاتم العشي وزير المالية بالنيابة فاضل عبد الكافي،لتقديم استقالته على خلفية حكم غيابي ضده بالسجن.
وقال العشي فى تدوينة على صفحته الرسمي بالفايسبوك “السيد الفاضل عبد الكافي وزير التنمية والتعاون الدولي ووزير المالية بالنيابة من فضلك استقيل لانك ستكون مجبرا في الشهر القادم على الوقوف امام المحكمة في جلسة علنية لتعترض على حكم غيابي صادر ضدك بالإدانة “
وتابع قائلا وفق نص التدوينة “ولا يليق بوزير مباشر ان يقف امام القضاء فلا بد ان تستقيل حفاظا على هيبة الدولة وإخلاقيات المنصب والسياسة ولتخرج من الباب الكبير”.