صرح للشاهد

الإثنين,27 أغسطس, 2018
أسامة عويدات للـ”شاهد”:مبادرة السبسي فتحت الباب أمام الاستقطاب الثنائي استعدادا للانتخابات القادمة

أكّد عضو المكتب السياسي والتنفيذي لحركة الشعب أسامة عويدات أنّ حزبه لم يصدر بعد موقفه من مبادرة رئيس الجهورية حول المساواة في الميراث مبيّنا أن الوقت غير مناسب لطرح مثل هذه المواضيع نظرا للوضع الاقتصادي و الاجتماعي في البلاد.
وأضاف عويدات في تصريح للشاهد أنّ الأولوية اليوم هو البحث عن رؤية إستراتيجية لإنقاذ انهيار الدينار ووضع تصور للإصلاحات موضّحا أن الحركة ستصدر قراره النهائي عندما يتم عرض مقترح القانون على السلطة التنفيذية.
وأضاف عويدات أن اقتراح مثل هذه المواضيع يراد به فتح الباب أمام استقطاب الثنائي تحضيرا للانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة.
وكان بيان للحركة في الغرض أكّد رفض الانخراط في المسيرات المساندة أو الرّافضة لما جاء في تقرير اللّجنة و تعتبرها محاولة لتحويل وجهة الصّراع عن المسائل التي تهمّ الشّعب و فئاته الشّعبيّة، كما أنّها حملات انتخابيّة سابقة لأوانها يحاول من خلالها كل طرف العودة بشكل أقوى للمشهد السّياسي والانتخابي.
واعتبر البيان أنّ “العديد من القضايا التي وقع تناولها في التّقرير قضايا خلافيّة لا تحسم بالتّظاهر والضّغط المتبادل ومحاولة تجييش الشّارع بل تتطلّب حوارا مجتمعيا هادئا و معمّقا كما أنّ التسرّع في طرحها وفرضها دون أخذ رأي الشّعب هو مجرّد استجابة لضغوط خارجيّة تستهدف ضرب وحدة المجتمع و تلهيته عن مشاغله الحقيقيّة”.
وأدان البيان “تجاوز اللّجنة المهام المكلّفة بها وإصرارها على ترسيخ خيارات أيديولوجيّة خاصّة بأغلب أعضائها متعلّقة بالتّطبيع وبعض المسائل الأخرى التي منها ما هو ثانوي كعربون ولاء لأطراف خارجيّة تدخّلت في صياغة مخرجات التقرير”.