عالمي عربي

الأربعاء,10 أغسطس, 2016
%57من المشافي بمناطق الثوار دمرها القصف السوري و الروسي

 الشاهد_أعلن وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة التابعة لفصائل الثوار فراس الجندي تدمير 57% من المشافي في مناطق سيطرة الثوار خلال السنوات الماضية بسبب القصف السوري وروسيا.

وقال الجندي إن “عبئًا كبيرًا يقع على عاتق وزراته لإعادة تأهيل المشافي المدمرة وتأمين مخزونات كافية من الأدوية والمواد الطبية الأساسية لمواجهة الحالات الطارئة في المستقبل”, وفقا للأناضول.
وأشار إلى أن المشافي في مناطق الثوار تعاني من نقص في الموارد والكوادر والاختصاصات الطبية ما يضطرها للعمل ليل نهار وفوق طاقتها بكثير.
و أضاف الجندي أن هناك أقسام طبية لا تعمل بشكل شبه كامل مثل مراكز القسطرة، والجراحة القلبية، والرنين المغناطيسي.
ولفت الجندي إلى أن “أضرار القصف لا تقتصر على القتل والدمار بل يعيق كذلك إسعاف الجرحى من خلال استهداف طواقم الدفاع المدني وفرق الإسعاف ما يؤدي إلى تأخير عملية الإنقاذ والإسعاف وبالتالي وفاة المصاب قبل وصوله للمشفى”.
وأكد الجندي على التواصل بشأن الوضع الصحي مع الأمم المتحدة، وهيئات حقوق الإنسان من أجل إيصال المستلزمات الطبية إلى حلب، لكننا لم نر من تلك الهيئات سوى الشجب والتنديد والقلق.
وقال الجندي أن “تركيا هي الرئة التي يتنفس منها الشعب السوري فيما يتعلق بتلقي العلاج والخدمات الصحية”, موضحا أن عشرات آلاف المصابين والمرضى الذين يصعب علاجهم في مناطق الثوار، نقلوا إلى المشافي التركية لتلقي العلاج فيها خلال السنوات الخمس الماضية.